عملية سطو في انواكشوط الشمالية

أفادت مصادر إعلامية أن  عددا  من اللصوص هاجموا منزلا  في منطقة “بوحديده” وقاموا باختلاس أجهزة،وهواتف كانت بحوزة الأسرة.

وبحسب معلومات المصدر فقد نجا أفراد الأسرة من الهجوم الذي نفذه اللصوص بهدف سرقة محتويات المنزل.

ويرى مراقبون أنه وبرغم نجاح الأجهزة الأمنية في القبض على منفذي العمليات الإجرامية إلا أن عدم وضع حد لها وخاصة وقوع جرائم متزامنة يضع الكثير من الأسئلة حول مدى نجاعة الإجراءات الضبطية حيث تعيش منطقة انواكشوط حالة من الخوف بفعل عجز الأجهزة الأمنية عن اعتقال مسلحين يعتقد أنهم نفذوا عملية تفرغ زينه الأخيرة.