نادي لخويا بطلاً للدوري القطري

نادي لخويا بطلاً للدوري القطري
نادي لخويا بطلاً للدوري القطري

أحرز لخويا لقب دوري نجوم قطر لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه، بعد تسجيله هدفاً في الوقت المحتسب بدل الضائع ليفوز (2-1) على الأهلي، بينما تعثر ملاحقه المباشر السد بالتعادل (2-2) مع السيلية في الجولة قبل الأخيرة أول من أمس (الخميس).

وهز لاعب منتخب كوريا الجنوبية نام تاي هي الشباك في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع، ليرفع لخويا رصيده إلى 62 نقطة، بفارق أربع نقاط عن السد قبل مباراة واحدة على نهاية الموسم.

وواصل لخويا بقيادة مدربه الجزائري جمال بلماضي هيمنته على كرة القدم المحلية، إذ توّج للمرة الخامسة في سبعة مواسم.

ولم يكسر سيطرة لخويا في السنوات الأخيرة إلا السد في 2013 والريان الموسم الماضي.

وكان حسم اللقب سيتأجل إلى الجولة الأخيرة بعدما سيطر التعادل على المباراتين، قبل أن يسجل نام، الهداف التاريخي للخويا، هدف التتويج من متابعة لكرة ارتدت من الحارس.

وفشل مهاجم السد حمزة الصنهاجي في التسجيل والمرمى مفتوح قرب النهاية، بعد أن سدد فوق العارضة من ستة أمتار من تمريرة يوغرطة حمرون، ليبدد آمال فريق المدرب البرتغالي جيزوالدو فيريرا في تأجيل حسم اللقب حتى الجولة الأخيرة.

وتعرض لخويا لصدمة باكرة عندما تقدم الأهلي بعد أربع دقائق عن طريق علي فريدون، الذي استغل تمريرة خاطئة للوراء من المدافع خالد رضوان.

لكن الجناح إسماعيل محمد أدرك التعادل من وضع انفراد في الدقيقة (36)، وتنفس لخويا الصعداء بعد هدف نام القاتل.

وقال إسماعيل محمد بعد التتويج: «أشكر زملائي على كل التضحيات على رغم الضغوط الشديدة والمعاناة المستمرة من الإصابات».

وأضاف: «بعد حسم اللقب المحلي سنركز في دوري أبطال آسيا، وسنسعى للوصول إلى أبعد نقطة ممكنة».

وفي المباراة الأخرى، كان السد متأخراً (2-1) أمام السيلية، حتى أدرك له المهاجم الجزائري بغداد بونجاح التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة (83)، بعد مخالفة ضد المدافع بيدرو ميجيل، تسببت في طرد لاعب السيلية غانم القحطاني.

لكن التعادل أصبح بلا قيمة مع فوز لخويا، ليضيع أمل السد في نيل اللقب بعد غياب أربع سنوات.

وتقدم تشابي للسد بتسديدة من ركلة حرة سكنت الشباك بعد اصطدامها بالقائم والحارس، لكن سنجار شاخميدوف وفالنتين لازار سجلا هدفين متتاليين للسيلية، قبل أن يعادل بونجاح النتيجة.

وقال مدرب السد فيريرا في مؤتمر صحافي: «أبارك للخويا اللقب. أنا سعيد لأن فريقي نافس حتى الجولة قبل الأخيرة، وأتمنى أن تكون خسارة اللقب درساً مستفاداً».

وأضاف: «لم أتوقع التعادل اليوم، لكننا عوقبنا على النقاط التي أهدرناها سابقاً، وفي كل الأحوال أنا فخور باللاعبين لاجتياز العديد من الصعاب هذا الموسم».