مسؤول صحراوي يرد على حزب موريتاني: منطقة لكويرة صحراوية

امحمد خداد

ردت جبهة “البوليساريو” على حزب الحضارة والتنمية الموريتاني المنتمي إلى صفوف الأغلبية الحاكمة، الذي طالب بضرورة مراجعة الوضعية القانونية لمنطقة لكويرة ورسم الحدود الشمالية للبلاد.

رد البوليساريو جاء عل لسان امحمد خداد، عضو الأمانة التنفيذية المكلف بالتنسيق بين “البوليساريو” وبعثة الأمم المتحدة المينورسو، حيث أكد أن “منطقة لكويرة صحراوية، رغم وجود الجيش الموريتاني فيها”.

وأضاف خداد، في تصريح اعلامي، أن “موريتانيا سلمت لكويرة بموجب اتفاق السلام 1979 الذي يطوي نهائيا ملف النزاع الترابي”.

ولوح المسؤول الصحراوي، بعدم الانسحاب من المنطقة العازلة “إلا بعد أن يتم التشبث بوقف إطلاق النار، وردم الطريق الذي استحدثه المغرب مؤخرا، بعد أن خرقت الاتفاق الأممي 1991”.

وأضاف أن “قوات الجيش الصحراوي ستظل ملتزمة بأماكنها؛ لأنها لم تخرق الاتفاق أصلا، وإنما تواجدت من أجل السلام”، مؤكدا عدم انسحابهم إلى حين إغلاق الممر الذي تم استحداثه من لدن الجيش المغربي في الكركارات.