انهيار مديرة مصرف ‘‘BMCI‘‘ فور مباشرة التحقيق معها

الصورة بعدسة المدون: توتاه أحم
الصورة بعدسة المدون: توتاه أحم

كشف مصدر أمني رفيع في العاصمة انواكشوط عن معلومات تفيد بتوقف التحقيق في عملية السطو المسلح الذي تعرض له فرع المصرف الموريتاني للتجارة الدولة BMCI في حي تفرغ زينة  وذلك بعد انهيار مديرة فرع البنك المذكور مغشيا عليها مع بداية التحقيق وجري نقلها علي الفور إلي قسم الحالات المستعجلة بالمستشفي الوطني.

وطبقا للمصدر، تعاني السيدة المسؤولة الأولي بالمصرف الذي تعرض لعملية السطو اليوم الجمعة من مرض مزمن زاد حدته خوفها وهي تتعرض للتهدي بالسلاح.

ويتوقع استئناف التحقيق حول الحادث  مجددا فور خروج السيدة من المستشفي أو تكون لديها قدرة الجواب علي أسئلة المحققين

وطبقا لمصادرنا لايعرف حتي الآن حجم المبالغ المالية التي استولي عليها المهاجمون ولا كيفية نقل الأموال من داخل المصرف إلي  سيارتهم التي كانت في انتظارهم خارج مقر المصرف.

وكان فرع مصرف موريتاني (البنك الموريتاني للتجارة الخارجية (BMCI) بحي تفرغ زينة ‘‘سانتر أمتير‘‘ وسط العاصمة انواكشوط  تعرض اليوم الجمعة 7ابريل 2017قد  لعملية سطو مسلح قام بها حوالي 5 اشخاص تمكنوا من الفرار علي متن سيارة ‘‘تويوتو- كورولا 2012‘‘.

وطبقا لمصادر ‘‘أنباء انفو‘‘ فشل الأمن الموريتاني في الحصول – حتي الآن – علي أي خيط يوصل إلي الفاعلين الذين نجحوا في التحايل علي كامرات التصوير بعد تعطيل مصدر الكهرباء.

إلي ذلك كشف مصدر قريب من التحقيق أن الشرطة تدرس معلومات تفيدأن السيارة المستخدمة في عملية السطو -ربما – تكون هي نفس السيارة التي أبلغت إحدي مفوضيات الشرطة في انواكشوط بسرقتها منذ يومين بعد ان أنزل 3 مهاجمين سائقها وانتزعوا ما بحوزته من نقود قدرت ب30 ألف أوقية.