الرئيس محمد ولد عبد العزيز يدعوا إلى تخفيف الضغط على المستشفى الوطني

أعلنت إدارة المستشفى الوطني بنواكشوط، أن الطاقة الاستيعابية للمستشفى قد بلغت 430 سريرا ، فيما أكدت أن المستشفى أصبح يرتبط بالعديد من الاتفاقيات مع عدد من المستشفيات والمراكز الصحية خاصة في المغرب وتونس وفرنسا.

وحسب المعطيات التي نشرتها الوكالة الموريتانية للأنبا، فإن المستشفى الوطني تأسس بمرسوم 120.89 الصادر بتاريخ 10 سبتمبر 1989 وتجمع ما كان يعرف وقتها بالمستشفى الوطني المنشأ سنة 1966 ومستشفى صباح في نواكشوط.

ويضم المستشفى أقساما للأنف والحنجرة والأمراض النفسية والأطفال والإنعاش.

وفي سياق متصل أدى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز اليوم الاثنين زيارة للمستشفى الوطني، ضمن جولة له بعدد من المراكز الصحية في نواكشوط، دعا  الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز اليوم خلال يارته للستشفى الوني إلى توعية المرضى بضرورة تخفيف الضغط على مركز الاستطباب الوطني والتوجه بالإمراض العادية الى المراكز الصحية المتعددة في نواكشوط والداخل.

ودعا ولد عبد العزيز – خلال زيارة قام بها الاثنين للمستشفى الوطني – إلى تشجيع الصحة القاعدية من خلال عدم شغل مصالح المستشفى بإمراض بسيطة يمكن معالجتها لدى النقاط والمراكز الصحية المنتشرة في كافة أنحاء الوطن .

وتفقد ولدى عبد العزيز خلال الزيارة أقسام الحالات المستعجلة والكلى والمختبر و(اسكينير) وقسم الولادة ومصلحة الأطفال حيث استمع من المشرفين على هذه الأقسام الى شروح حول طبيعة الخدمات التي يقدمها المركز للمرضى ونوعية التجهيزات والمعدات المستخدمة لهذا الغرض.