الملك المغربي يدشن الجزء الأخير من أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم

أطلق الملك المغربي محمد السادس، أمس، بناء الجزء الأخير من “محطة نور1” أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم، والتي تصل طاقتها الإنتاجية الإجمالية إلى 582 ميغاواط.

وذكرت وكالة أنباء المغرب، أن هذا المشروع الجديد، الذي سيقام على مساحة 137 هكتارا، باستخدام تكنولوجيا الأنظمة الكهرو- ضوئية، لاستغلال موارد المغرب الطبيعية، وصيانة بيئته، والعمل على استدامة تنميته الاقتصادية والاجتماعية، وتأمين مستقبل الأجيال القادمة.

ويتماشى المشروع مع التوجه الرامي للرفع من مساهمات الطاقات المتجددة ضمن المزيج الكهربائي الوطني إلى 52% في أفق سنة 2030.

وسيتم تطوير محطة “نور ورزازات 4″، (التي تتطلب استثمارات تقدر بـ 750 مليون درهم، وبطاقة قصوى قدرها 72 ميغاواط)، لتشغل بالفصل الأول من سنة 2018، في إطار شراكة تجمع بين الوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن)، الفاعل المركزي في مجال الطاقات المتجددة بالمغرب، ومجموعة من المقاولات والفاعلين الخواص، على رأسهم مجموعة “أكوا باور”، وذلك بعد طلب عروض دولي.

المغرب يدشن المرحلة الأولى لأكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم وكان الملك محمد السادس قد دشن الأشغال في “محطة نور1” رسميا في الـ 10 من شهر مايو/أيار عام 2013.

وانتهى العمل في المشروع الممتد على 450 هكتارا ( 4.5 مليون متر مربع)، والذي يتضمن نصف مليون من المرايا العاكسة، في نهاية العام الماضي. ويتوقع أن ينتج نحو 160 ميغاواط من الكهرباء.

المصدر: وكالات