ولد الشين يدعوا إلى تسمية جامعة باسم القائد الشهيد بكار ولد أسويد أحمد

القيادي القومي دفالي ولد الشين

أشاد القيادي البعثي المعروف دفالي ولد الشين  في ندوة أقامتها رابطة المقاومة بمناسبة ذكرى استشهاد بكار بشجاعته و محوريته في المقاومة مما جعل المستعمر يركز عليه ، لاعتبارات عدة : كون إمارته توجد في وسط البلد و من سيطر على الوسط يسهل عليه باقي المناطق ، و قوته رجل قوي لا يقبل أن تقوم سلطة تنافسه أحرى إن كانت غازية.

ودعا ولد الشين إلى تسمية إحدى الجامعات بجامعة الأمير الشهيد بكار ولد اسويد أحمد

و أضاف لقد كانت شخصية بكار نادرة من نوعها فالرجل تجاوز التسعين من عمره و مازال يحمل البندقية و يقارع بها عتاة المستعمر ، كما له قصص في الكرم و الإباء منها أنه أعطى قطيعا كاملا لأحد الأحياء الفقيرة رغم أنه أمضي وقتا في البحث عنه لكون أغلبه “ظاله”

كما يروى عنه أنه اشترى نخيلا بالمدينة المنورة و تركه وقفا على الشناقطة القادمين و المقيمين

من جهة أخرى  طالب دفالي ولد الشين في نهاية مداخلته بمنح مبنى قدامى المحاربي لرابطة المقاومة كونها الوريث الشرعي للمقاومين و الشهداء من أجل الوطن ، مؤكدا أن منح المبنى  بصفته الحالية يعتبر وصمة عار على الدولة و المجتمع