واشنطن:ترامب والسيسي يبحثان عددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك

البيت الأبيض الأمريكي

يعتزم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بحث عدد من القضايا خلال لقائه مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي الإثنين القادم في واشنطن، من بينها مسألة الإخوان المسلمين، وحقوق الإنسان في مصر، والخطوط العامة لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بحسب مصدرين متطابقين.

المصدران يعملان في مجلس الأمن القومي، التابع للبيت الأبيض، وتحدثا، مساء الجمعة، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف مع عدد من الصحفيين، وفضلا عدم كشف هويتهما، كونهما غير مفوضين بالحديث مع وسائل الإعلام.

وأضاف المصدران أن اللقاء بين الرئيسين ينعقد الإثنين المقبل الموافق 3 ابريل/ نيسان، ويتناول عددًا من المحاور بينها التأكيد على الدعم الشديد والالتزام الأمريكي بأمن مصر واستقرارها ورخائها، بحسب قولهما.

وتابع أحد المصدرين “الرئيس ترامب مهتم بزيادة التركيز على التعاون الاقتصادي والتجاري في علاقاتنا الثنائية”.

وعن قطع المساعدات عن مصر، أكد أحد المصدرين أن دعم واشنطن للقاهرة “سيستمر في المستقبل”، إلا أنه أكد أن “الميزانية الحالية للولايات المتحدة لم يتم الانتهاء من وضعها بعد، وبالتالي فلا يمكن الحديث عنها في المرحلة الحالية”.

وسبق أن أعلنت إدارة ترامب، في وقت سابق، أنها ستوقف جميع برامج مساعداتها لدول العالم إلا العسكرية منها المتعلقة بأمن إسرائيل، وتلك الممنوحة إلى مصر من أجل تأمين حدودها معها، والتي تبلغ قرابة 1.3 مليار دولار سنوياً.

وعلى صعيد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، أكد المصدران أن الجانبين الأمريكي والمصري، سيبحثان خلال زيارة السيسي، قضية المستوطنات لكنها لن تكون نقطة محورية خلال اللقاء بالاضافة إلى بحث الخطوط العامة لعملية السلام في الشرق الأوسط بين الإسرائيلين والفلسطينيين.

وفي مجال حقوق الإنسان، بيّن أحد موظفي البيت الأبيض أن النقاش بين الطرفين فيما يتعلق بحقوق الإنسان “لن يكون علنياً” وسيتم “بمعزل” عن الدعم الاقتصادي الذي كانت واشنطن تقدمه إلى مصر.

وعن الإخوان المسلمين لفت المصدر ذاته إلى أن ترامب “مهتم بسماع آراء السيسي بخصوص قضية الإخوان المسلمين، فمن الواضح أن هذا الأمر قد لقي اهتماماً كبيراً، ونحن إلى جانب عدد آخر من الدول لدينا مخاوفنا من النشاطات المتعددة التي يقوم بها الأخوان المسلمون في المنطقة”.

ونفى أحد المتحدثين علمه بوجود طلب قدمته الحكومة المصرية إلى بلاده لتسليمها مصريين موجودين في الولايات المتحدة، في رد على سؤال صحفي حوال تقارير إعلامية مصرية تتحدث عن قائمة تحوي أسماء لمصريين يريد السيسي بحث تسليمهم إلى القاهرة مع ترامب.

وتصنف الحكومة المصرية الإخوان “جماعة إرهابية”، وهو ما تنفيه الجماعة وتؤكد التزامها بالسلمية في مواجهة ما تعتبره “انقلابا عسكريا” على محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب، بينما يرى قطاع آخر من المصريين في الإطاحة بالأخير “استجابة لاحتجاجات شعبية”.‎

ويبدأ السيسي السبت، زيارة رسمية إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، هي الأولى لرئيس مصري للبيت الأبيض منذ العام 2010.

Go to W3Schools!