“إيناد”: ماحصل في “الرياض” مؤشر على تدهور الأمن

الحرية نت: قال حزب التناوب الديمقراطي الموريتاني “إيناد” في بيان وزعه عقب انفجار قنبلة يدوية الصنع كانت مرمية بمكب أوساخ، وأدى انفجارها لوفاة طفل وإصابة آخر، يعد مؤشرا على تدهور الامن في البلاد.

واعتبر الحزب في بيانه أن النظام لا زال عاجز عن كشف حقيقة الحادث، ومصدر القنبلة، وهذا يمثل ماقال الحزب إنه تهديد جدي لأمن واستقرار البلد. وفق نص البيان.

بيان

 

 

شهدت مقاطعة الرياض مساء الاثنين الماضي حادث انفجار مروع لقنبلة يدوية كانت داخل مجمع للقمامة بالقرب من ملتقي طرق باماكو وقد تسبب الحادث البشع في وفاة شاب في مقتبل العمر وإصابة احد المارة بجروح خطيرة

وقد عجزالنظام وأجهزته الأمنية لحد الساعة عن كشف حقيقة الحادث وعن مصدر القنابل ومصدر القذائف التي عثرت علي الشرطة في وقت سابق في نفس المكان

إننا في حزب التناوب الديمقراطي وأمام هذ الحادث الخطير الذي يمثل تهديدا جديا لأمن البلد واستقراره نعلن مايلي :

 

أولا- نعتبر وجود هذه الأسلحة وبهذه النوعية مؤشرا خطيرا علي تدهور الأوضاع في الجانب الأمني ودليلا واضحا علي فشل السياسات الأمنية التي روج لها رأس النظام الحاكم كثيرا

 

ثانيا – نطالب بفتح تحقيق عاجل في الحادث والي مزيد من تعميق البحث والتقصي لكشف مصدر هذه الأسلحة وتحديد الجهة التي تقف ورائها

 

ثالثا- ندعو كافة المواطنين وكل القوي الحية إلي اليقظة والتعاطي بحزم مع هذ الحادث الغامض والخطير والعمل بكل قوة علي قطع الطريق أمام كل ما من شأنه المساس بأمن البلد واستقراره

 

نواكشوط بتاريخ:

30-03-2017

اللجنة الإعلامية

Go to W3Schools!