رغم حالات الإغماء: الطلاب يواصلون الإضراب وتسجيل ثالث حالة إغماء

نقل ثالث طالب تعرض للإغماء للمستشفى في أقل من 24 ساعةالحرية نت: نقل طالب ثالث للمستشفى في الجزائر بعد أن تعرض لإغماء بسبب الإضراب عن الطعام.

الطالب الجديد هو ثالث طالب يسقط في الإضراب الذي بدء منذ يوم أمس احتجاجا على تأخر المنح، وعدم صرف مستحقات الطلبة، وقد وقع ثمانية طلاب على الدخول في إضراب عن الطعام.

وكان تقرير طبي قد أوضح ان الحالات تبدو خطيرة، وقد عاود طالبين ممن نقلوا للمستشفى للإضراب مصرين على المواصلة حتى تتحق المطالب.

وأجرت السفارة اتصالات بالجهات الوصية ـ حسب مصدر تحدث للحرية نت ـ لإطلاعهم على وضع الطلاب، وضرورة حسم صرف المنح.

هذا وكان نائب رئيس اتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين في الجزائر توجه لتونس لمحاولة اللقاء مع الوزير هناك رفقة الطلبة المعتصمين في تونس.

أقرأ أيضا: عاجل: نقل طالب آخر إلى المستشفى بعد تعرضه للإغماء

أقرأ أيضا: حالات إغماء في صفوف الطلاب المضربين بالجزائر(فيديو)

 

وكانت أحزاب سياسية ونقابات طلابية أبدت تضامنها مع الطلاب المعتصمين في الجزائر وفي تونس، وحملت النظام والوازرة الوصية (وزارة التعليم العالي) المسؤولية عن ما ستؤول له وضعية الطلاب، حيث أصدر حزب التكتل بيانا أعلن فيه تضامنه مع كافة الطلبة في محنتهم ونضالهم السلمي لانتزاع الحقوق وحفظ المكتسبات.

ودان الحزب في بيانه بشدّة القمع” الهمجي” الذي يتعرضون له بشكل يومي؛ مطالبا النظام بالاستجابة الفورية للمطالب المشروعة لكل الطلبة أين ما كانوا، دون حيف أو تمييز، كما نحمله المسؤولية الكاملة عن سلامة الطلاب المضربين. وفق نص البيان.

كما جددمنتدى الديمقراطية والوحدة تضامنه مع الطلاب في نضالهم المشروع لصيانة مكتسباتهم وتلبية مطالبهم العادلة، ودان المنتدى بشدة مواجهة الحركات المطلبية السلمية بالعنف والقمع. وفق ماجاء في بيان صادر عنه.

وعلى المستوى النقابي حمل الاتحاد الوطني لطلاب موريتانيا في بيان صادر عنه اليوم وصل الحرية نت، حمل وزير التعليم العالي والبحث العلمي كامل المسؤولية عن ما تعرض له الطلاب من قمع جسدي واعتداءات من قبل الشرطة، وما يتعرض له  في الخارج من قمع جسدي ومعنوي جعل حياتهم في خطر، كما نبه الاتحاد إلى أن حياة الطلاب الموريتانيين المضربين عن الطعام في الجزائر أصبحت معرضة للخطر وأن حالات الإغماء قد بدأت في صفوفهم مما ينذر يتفاقم أوضاعهم في قابل الأيام.وفق بيان صادر عنه اليوم.

 

 

Go to W3Schools!