موريتانيا تسجل نتائج مميزة في مكافحة ممارسة الخفاض

الحرية نت: قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ميمونه منت التقي على إن  النتائج المسجلة في الدراسات المسحية الأخيرة بخصوص ممارسة الانخفاض، تشير إلى “تراجع ممارسة الخفاض في بلادنا، حيث وصلت النسبة العامة حسب هذه الدراسة إلى حوالي 66% سنة 2015على المستوى الوطني، بدلا من 72%  التي كانت مسجلة سنة 2007 في الفئة العمرية (15-49)، بينما سجلت نسبة 46.5 % لدى الفتيات دون 05 سنوات”.

جاء ذلك خلال إشراف الوزيرة على افتتاح ورشة للمصادقة على الاستراتيجية الوطنية لترقية التخلي عن ممارسة الخفاض و خطة عملها في الفترة من 2016 -2019 تدوم يومين.

وفي معرض حديثها أكدت الوزيرة أن المسح متعدد المؤشرات لسنة 2012

أظهر مؤشرا جديدا يفيدُ بتغير حاصل في اقتناع الأهالي بضرورة التخلي

الطوعي عن هذه الممارسة حيث انتقلت نسبة  الأهالي المقتنعين بضرورة

التخلي عن هذه العادة السيئة من 38%سنة 2007 الى 53% سنة 2012.

و أضافت أن نتائج هذه الدراسة شكلت دافعا قويا لبلادنا من أجل إعداد

إستراتيجية وطنية لتسريع التخلي الطوعي عن ممارسة الخفاض و تم إعداد هذه

إلاستراتيجية التي نجتمع اليوم معكم من اجل المصادقة عليها بالإضافة الى

خطة العمل المرافقة لها في الفترة الزمنية 2016-2019 تمشيا مع الأهداف

العامة لإستراتيجية النمو المتسارع و الازدهار المشترك.

ويعتبر هذا التراجع ثمرة لجهد متواصل من التحسيس و استخدام مختلف الوسائط

الاتصالية بالإضافة الى الفتوى التي أصدرها الفقهاء بعدم وجوب ممارسة

الخفاض، وهو ما أسفر حتى الآن عن إصدار حوالي ستين  إعلانا بالتخلي

الطوعي عن هذه الممارسة على حد تعبير وزيرة الشؤون الاجتماعية و الطفولة

و الأسرة.

تجدر الإشارة الى أن هذه إلاستراتيجية بفصولها الست تتناول مختلف جوانب

هذه الممارسة وذلك من قبيل التشخيص و الآثار الصحية و النفسية و

الاجتماعية فضلا عن برنامج ترقية التخلي الطوعي عنها و المحاور

إلاستراتيجية لذلك البرنامج بالإضافة الى الإطار الموضوعي لخطة العمل.

 

Go to W3Schools!