حزب ’’الرفاه’’ للسفير الفرنسي: التطاول على قيم شعبنا ودينه ولغته من المحرمات

الرئيس محمد ولد فال

انتقد حزب الرفاه، بشدة تدخل السفير الفرنسي في الشؤون الداخلية لموريتانيا، داعيا إياه للاهتمام بالشأن الفرنسي وتنمية العلاقات المتوازنة بين البلدين، وأضاف الحزب في بيان صادر مساء اليوم تلقت “الحرية نت” نسخة منه:

في تحد سافر لمشاعر الموريتانيين اطل السفير الفرنسي في نواكشوط على هامش حفل بالسفارة ليزج بأنفه في الشأن الداخلي الموريتاني وبما يمس من هوية وثوابت بلدنا، ونحن في حزب الرفاه إذ ندين بأشد عبارات الإدانة هذه المواقف المرفوضة فإننا نعلن ما يلي:

  • نلفت انتباه السفير الفرنسي إلى أن موريتانيا بلد مستقل وكامل السيادة ولا تنتظر توجيهات من الخارج وعليه أن يهتم بدل ذلك بالشأن الفرنسي أو بمواطنيه المقيمين في موريتانيا وتنمية العلاقات المتوازنة بين البلدين دون محاولة التدخل في الشأن الداخلي الموريتاني.
  • نعتبر اللغة العربية هي اللغة الرسمية لبلادنا حسب المادة السادسة من دستور الجمهورية الإسلامية الموريتانية ، وهي فوق ذلك لغة دين هذا الشعب ومستودع موروثه الثقافي والحضاري ومحدد أساسي من محددات هوية هذا الشعب وتستجيب لمتطلبات العصر، مما يجعلنا في غنى تام عن اللغة الفرنسية وعن غيرها إلا في حدود الانفتاح المطلوب على جميع لغات العالم مع ضرورة التمسك باللغة العربية لغة رسمية ولغة العمل.
  • نحمل السفير الفرنسي مسؤولية التمادي في الاستهتار بثوابت شعبنا والتدخل في شؤوننا الداخلية وما قد ينجر عن ذلك من تأثير سلبي على العلاقات الموريتانية، فالتطاول على قيم شعبنا ودينه ولغته من المحرمات التي يجب أن يحترمها الجميع.
Go to W3Schools!