الهواتف الذكية تتصدر وسائل الاستهلاك الرقمي في الإمارات

هاتف من آيفون

كشفت شركة “باي بال” اليوم عن نتائج دراستها الاستطلاعية الخاصة باقتصاد السلع الرقمية، التي تناولت توجهات وعادات وأنماط سلوك مستهلكي الإعلام الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في قطاعات الألعاب الرقمية (بما فيها محتوى ألعاب الفيديو) وخدمات البث التدفقي لبرامج التلفزيون/الأفلام والموسيقى والكتب الإلكترونية.

وبهذه المناسبة صرح كيفانج أونان، المدير الإقليمي الأول لـباي بال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تمكن مخرجات هذه الدراسة أصحاب الأعمال التجارية على اختلاف أحجامها من استيعاب كيفية استهلاك العملاء للوقت والمال فيما يتعلق بالسلع الرقمية، وبالتالي مساعدتهم على تلبية احتياجات هذا الجمهور المتزايد”.

وأضاف أونان: “ندرك حجم الانتشار الواسع للهواتف الذكية في الإمارات العربية المتحدة، والذي يؤثر بدوره على كيفية استهلاك الإعلام الرقمي بالنسبة للمقيمين في البلاد. كما نلحظ المعدل المرتفع لعمليات الشراء عبر الحدود في الإمارات العربية المتحدة، والتي يعمد المستهلكون في أغلبها إلى الشراء من الولايات المتحدة الأمريكية والصين. وبصفتنا شركة رائدة في مجال الدفع الإلكتروني، ترسخ باي بال التزامها نحو تمكين المستهلكين من الدفع بسرعة وبشكل آمن عبر جميع الأجهزة تقريبًا بعدد خطوات ونقراتٍ أقل، بشكلٍ يساعدهم على الاستمتاع باستخدام المحتوى الرقمي بشكلٍ فوري”.

وتستند الدراسة الاستطلاعية على برنامج باي بال للتعرف على آراء المستهلكين المتعلقة بالتجارة عبر الحدود، والذي يقدم بيانات جديدة حول استهلاك وشراء السلع الرقمية والعناصر غير المادية. وتشمل النتائج الرئيسية للدراسة المتعلقة بدولة الإمارات العربية المتحدة:

تحظى الإمارات العربية المتحدة ببعض أعلى مستويات انتشار الهواتف الذكية على مستوى العالم، ما يجعل تفضيل مستهلكي السلع الرقمية للهواتف الذكية فيها أمرًا متوقعًا. وتشير النتائج إلى أن 77% من مستهلكي الكتب الإلكترونية المستطلعين يستخدمون الأجهزة غير المخصصة للقراءة، إذ يفضلون قراءة الكتب على هواتفهم الذكية بدلًا عن ذلك. وهي النسبة العليا حتى الآن ضمن قائمة البلدان التي شملتها الدراسة الاستطلاعية، وتأتي روسيا كثاني أكبر سوق يشهد استخدام الهواتف الذكية في قراءة الكتب بنسبة تتجاوز الـ 50% من المستطلعين الذين يفضلون استخدام هواتفهم الذكية لقراءة الكتب الإلكترونية.

كما يواصل الاتجاه السائد في دولة الإمارات العربية المتحدة لاستهلاك السلع الرقمية عبر الهواتف الذكية توسعه ليطال جميع المجالات الأخرى، إذ أعرب 74% من مستهلكي محتوى الفيديو المستطلعين عن تفضيلهم لمشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية على هواتفهم المحمولة، وأظهرت الدراسة أن 93% من المستطلعين يفضلون الاستماع إلى الموسيقى بالبث التدفقي وتحميلها عن طريق هواتفهم الذكية.

وبينت الدراسة أن هواة ألعاب الفيديو في الإمارات العربية المتحدة يفضلون اللعب براحة وأثناء التنقل على الألعاب ذات الرسومات عالية الدقة، إذ أشار 81% من المستطلعين تفضيلهم للعب على الهواتف الذكية بدلًا من استخدام وحدات التحكم الخاصة بالألعاب أو أجهزة الحاسب المكتبية/المحمولة.

وتوصلت الدراسة الاستطلاعية إلى أن مستهلكي الإمارات العربية المتحدة هم من الأسرع في شراء الموسيقى والأفلام/العروض التلفزيونية، حيث يبلغ متوسط سرعة الشراء إلى حوالي 5 أيام من تاريخ الإصدار، وذلك بالتوازي مع ما توفره مواقع البث الحي المتنوعة مثل نيتفليكس، والتي تلبي رغبة المستهلكين بمواكبة آخر الإصدارات العالمية.

بينما تشكل الأفلام/البرامج التلفزيونية الفئة الأكثر رواجًا للمشتريات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأشارت الدراسة إلى أن 70% من المستطلعين قد قاموا بعمليات شراء مرتبطة بهذه الفئة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة؛ إذ جاءت الموسيقى في المرتبة الثانية بعد قيام ما يزيد عن 50% من المستطلعين بشراء أو تحميل أو الاستماع إلى الموسيقى على الإنترنت.

وتحظى منصات البث التدفقي المتخصصة بشعبيةٍ كبيرة في الإمارات العربية المتحدة، إذ يعد موقع سافن المتخصص ببث الموسيقى الهندية ثالث أكثر المنصات شعبيةً بعد كل من جوجل بلاي ميوزيك وآبل آي تونز، وعلى الرغم من أنه حصد 9% من تفضيلات المستطلعين، إلى أنه يقدم خدمات غير متوفرة غالبًا على المنصات أخرى، وهذا ما يولد المزيد من الفرص أمام التجار لتقديم خدماتهم المتخصصة.

أصبحت غرف النوم المكان الجديد والمفضل لدى مستهلكي ألعاب الفيديو في الإمارات العربية المتحدة، حيث أكد معظم المستطلعين أنهم قاموا بلعب ألعاب الفيديو في غرف النوم خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، وذلك بنسبةٍ بلغت 86% وتجاوزت نسبة مستهلكي ألعاب الفيديو في غرف المعيشة التي بلغت 80% فقط.

كما تعكس دولة الإمارات العربية المتحدة توجهًا عالميًا خاصًا باستخدام الإعلام الرقمي داخل غرف النوم، حيث جاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الثاني خلف الإمارات العربية المتحدة (بنسبة 83%) فيما يتعلق بممارسة ألعاب الأجهزة المحمولة في غرف النوم، تليها دول أوروبية منها إسبانيا (%76) وفرنسا (%73) وإيطاليا (%69) والمملكة المتحدة (%68).

بينما تعد غرف النوم مكانًا مفضلًا لممارسة ألعاب الفيديو، أشار العديد من المستطلعين في الإمارات العربية المتحدة أن مكتب العمل يعتبر مكانًا شائعًا لممارسة ألعاب الفيديو أيضًا، فقد خلُصت الدراسة إلى أن الأجهزة المحمولة هي الأجهزة الأكثر استخدامًا للعب، حيث صرح 34% من المستطلعين أنهم قد مارسوا ألعاب الأجهزة المحمولة في مكاتبهم خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وصنفت الدراسة الاستطلاعية الدول الأكثر ممارسة لألعاب الفيديو في مكاتب العمل، لتحتل الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى بالنسبة لألعاب الأجهزة المحمولة (34%) تليها روسيا بالنسبة لألعاب أجهزة الحاسب المكتبية (24%)، ثم وفرنسا بالنسبة للألعاب باستخدام وحدات التحكم (11%).

تتوافق منصة باي بال مع خصائص معظم مواقع الدفع الإلكتروني المعروفة، ما يجعل منها الخيار الأفضل للدفع بالنسبة لما يقارب 24% من مستهلكي الإعلام الرقمي في الإمارات العربية المتحدة، وهي الطريقة الأكثر شيوعًا لشراء الكتب الإلكترونية (31%) والموسيقى (27%).

وبينت الدراسة أن الدفع باستخدام ماستر كارد كان أسلوب الدفع الأكثر استخدامًا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من قبل المستطلعين في الإمارات العربية المتحدة، وذلك لشراء ألعاب الفيديو الرقمية أو محتويات الألعاب لأجهزة الحاسب المكتبية/ماك أو أجهزة الحاسب المحمولة، بالإضافة إلى شراء البرامج التلفزيونية/الأفلام.

كما ساهمت المخاوف الأمنية باختيار أسلوب الدفع المفضل لدى المستهلكين، وخصيصًا في مجال ألعاب الفيديو، حيث قام 50% من المستطلعين بشراء لعبة فيديو خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة مؤكدين أن “أسلوب الدفع الأكثر أمانًا” يلعب الدور الأهم في اتخاذ خياراتهم.

يُشار إلى أن شركة سوبر داتا قامت بالنيابة عن باي بال بمقابلة عينة تمثيلية تضم 10 آلاف مستهلك في 10 أسواق (تزيد أعمارهم عن 18 عامًا) ممن يقومون بشراء المحتوى الرقمي عبر الإنترنت (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا وبولندا واليابان وألمانيا والإمارات العربية المتحدة وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا). وتم اختيار المشاركين من مجموعاتٍ من الأفراد قد شاركوا في استطلاعاتٍ متعددة عبر الإنترنت وقاموا بعمليات شراء عبر الإنترنت أيضًا في غضون الأشهر الثلاثة التي سبقت إجراء الدراسة الاستطلاعية.

Go to W3Schools!