موريتانيا تسلم الأردن رئاسة المندوبين الدائمين في الجامعة تحضيرا لانعقاد القمة28

الجامعة العربيةالحرية نت: بدأت السبت بمنطقة البحر الميت (55 كم غرب العاصمة الأردنية عمّان) أعمال مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين للإعداد لاجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري المقرر الاثنين للقمة العربية في دورتها الـ28، والتي ستعقد في 29 مارس/ آذار الجاري.

وفي كلمة له أمام الجلسة الافتتاحية، قال السفير ودادي ولد سيدي هيبة، سفير موريتانيا لدى مصر ومندوبها الدائم بجامعة الدول العربية، الذي ترأست بلاده القمة العربية الـ27، إن مناسبة انعقاد اجتماعات المندوبين الدائمين برئاسة الأردن، تأتي وسط ظروف وتحديات تشهدها المنطقة العربية وتفرض علينا العمل من أجل تحقيق طموحات وتطلعات شعوبنا العربية المشروعة.

ودعا مندوب موريتانيا، سفير الأردن لدى مصر ومندوبها الدائم بجامعة الدول العربية، السفير علي العايد، إلى تسلم رئاسة الدورة الـ28 للقمة العربية.

من جانبه ، أكد العايد في كلمته أن القمة التي تستضيفها الأردن تعقد في وقت بالغ الحساسية وتستدعي إيجاد آليات عمل لتحقيق أهداف تحقق للأمة الأمن والاستقرار.

وأشار إلى أن الأردن يدرك خلال توليها رئاسة القمة العربية أن المنطقة تواجه تهديدات عظيمة تمس حاضر أبنائها، وبالتالي ستسخر كل إمكانياتها لخدمة الأمة بناء على مواقفها وثوابتها التاريخية، التي تعزز الثقة بالنفس وتشير إلى النظر السياسية الثاقبة.

وأكد على دعم الأردن للقضية الفلسطينية ودعم مفاوضات السلام المحددة بسقف زمني بناء على حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967 وعاصمتها القدس.

وطالب بدعم الحوار الليبي – الليبي، ودعم الشرعية في الدولة اليمنية، والتأكيد على أن المبادرة الخليجية هي السبيل للوصول إلى حل الأزمة.

وتطرق “العايد” إلى القضية السورية، قائلا “إن الأردن يؤمن أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد القادر على تحقيق تطلعات الشعب السوري والحفاظ على وحدة أراضيه ويضمن عودة اللاجئين الذين تستضيفهم بلاده ويقدرون بنحو 1.8 مليون شخص وذلك على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة.

وقال العايد إن “الإرهاب يشكل تهديدا للأمن القومي العربي والعالم بأسره ويقترف أكبر الجرائم الإنسانية باسم الدين الإسلامي الحنيف ونحن نعي أن الحرب على الإرهاب هي حربنا الأساسية للحفاظ على ديننا الحنيف”.

ويناقش مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين 21 مسؤولا، مع استمرار شغور مقعد سوريا، 30 بندا تتناول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية في العالم العربي.

ويعقد على هامش الاجتماع اجتماع لهيئة متابعة تنفيذ القرارات والالتزامات على مستوى المندوبين الدائمين وتشمل هذه الهيئة ترويكا القمة العربية (موريتانيا ومصر والأردن) وترويكا مجلس الجامعة العربية (تونس والجزائر وجيبوتي).

وتستضيف الأردن، الأربعاء المقبل، القمة العربية في منطقة البحر الميت‎، بعد اعتذار اليمن عن ذلك منتصف أكتوبر/ تشرين أول الماضي؛ نظرا للأوضاع الميدانية والسياسية فيه.

المصدر: الحرية نت+وكالات

Go to W3Schools!