لقاء ولد حدمين وولد محمد لقظف، هل بدأ ترميم بيت الأغلبية من الداخل؟

من اليمين، الوزير الأول، والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية

علمت “الحرية نت” من مصدر خاص أن لقاء جمع مساء أمس  كلا من الوزير الأول يحي ولد حدمين، والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية، من أجل تهيئة الأجواء داخل الأغلبية الرئاسية، لإنجاح الاستفتاء المرتقب على الدستور.

اللقاء يدخل ضمن ترميم بيت الأغلبية من الداخل، وقد وضع حدأ للخلاف المفتعل بين ركنين هامين من أركان النظام، تغذيه مصالح المستفيدين منه، حسب مصدر مطلع، أكد أن ما كان يحدث أصبح جزءا من الماضي ولن يقبل مستقبلا العزف على وتر التشرذم ضمن الدائرة الضيقة لرئيس الجمهورية.

المصدر أفاد أن جهات معارضة للنظام هي التي كانت تصنع الخلاف وتستخدم عدة أساليب لتعميقه، من ضمنها “الإشاعة” ونشر مقالات بأسماء مستعارة، وقد خلق ذلك جوا من الإرباك داخل الأغلبية وانشغلت به عن مواجهة خصوم النظام.

ويتوقع المراقبون أن تكون هذه الخطوة بداية لتصحيح الخلل الذي أفسد الجسم الواحد وتسبب في واقع  لم يألفه النظام ومناصروه الذين تعودوا الالتفاف خلف شخص الرئيس وبرنامجه الانتخابي.

القضاء على غيوم الخلاف داخل جبة الأغلبية سيمهد الطريق لتوحيد الجهود من أجل خوض حملة التصويت على التعديلات الدستورية بنفس وقوة فاعلين، افتُقِدا أثناء تمرير التعديلات عن طريق البرلمان، ولم يبق أمام الأغلبية سوى الاصطفاف خلف يافطة واحدة تضع النظام ومصالحه في صدارة الأولويات.

الحرية نت

Go to W3Schools!