الرئيس المصري الأسبق يعود إلى منزله لأول مرة منذ 6 سنوات

الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك

أفرج صباح اليوم الجمعة عن الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك وذلك تنفيذا لقرار المحكمة الصادر بتبرئته ونجليه من التهم المنسوبة إليهم.

وقال محامي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك إن الأخير توجه إلى منزله في شرق القاهرة، الجمعة، بعد تنفيذ حكم الإفراج عنه، ليصبح طليقا للمرة الأولى منذ 6 سنوات.

وأضاف فريد الديب، أن السلطات نفذت قرارا بالإفراج عن مبارك وأنه غادر مجمع مستشفيات القوات المسلحة بالمعادي في جنوب القاهرة. وتوجه عائدا إلى منزله في ضاحية مصر الجديدة.

وكانت محكمة النقض قد أصدرت حكما نهائيا بتبرئة مبارك هذا الشهر من تهم قتل المتظاهرين في انتفاضة 2011 التي أنهت حكمه الذي استمر 30 عاما.

وكانت محكمة جنايات مصرية قضت بالسجن المؤبد على مبارك في العام 2012 بتهمة التورط في قتل متظاهرين في أثناء ايام الثورة الثمانية عشر في 2011 والتي قتل خلالها 850 شخصا.

لكن محكمة النقض ألغت الحكم وأعادت محاكمته امام دائرة أخرى لمحكمة الجنايات في العام 2014 فحصل على البراءة، ثم أصدرت النقض حكمها النهائي بتبرئته.

والخميس، أمرت المحكمة بفتح التحقيق مجددا في قضية فساد تتعلق بتلقي مبارك وزوجته سوزان وابنيهما جمال وعلاء وزوجتيهما هدايا من مؤسسة الأهرام الصحفية المملوكة للدولة خلال الفترة من 2006 حتى يناير 2011. وتعرف القضية إعلاميا في مصر باسم قضية “هدايا الأهرام”.

وكانت هذه الهدايا عبارة عن ساعات قيمة وأقلام ذهبية وجنيهات من الذهب وربطات عنق ثمينة وأطقم من الألماس ومجوهرات وأحزمة جلدية، بحسب تحقيقات النيابة.

وسبق ووافقت النيابة المصرية في يناير 2013 على سداد أسرة مبارك 18 مليون جنيه (نحو مليون دولار) ما يمثل قيمة الهدايا التي حصلوا عليها.

وأخلى سبيل مبارك من القضية أثر ذلك. إلا أن مصدرا قضائيا أفاد الخميس أن محكمة جنايات القاهرة قررت “إعادة القضية للنيابة مرة أخرى للتحقيق” بعد استئناف النيابة قرار قاضي التحقيق بعدم إقامة دعوى قضائية ضد مبارك. ولم تحدد النيابة بعد موعدا للتحقيق.

Go to W3Schools!