اعتداءات على الطلاب المعتصمين أمام السفارة بتونس(صور)

الطلاب في تونس بعد إبعادهم من أمام السفارة يعتصمون في الشارع ـ الحرية
الطلاب في تونس بعد إبعادهم من أمام السفارة يعتصمون في الشارع ـ الحرية

الحرية نت: أقدم الطلاب الموريتانيون في تونس على اعتصام صباح اليوم الخميس أمام مبنى السفارة في تونس، احتجاجا على عدم صرف منحهم.

وحسب ما نقله مصدر للحرية نت فإن وحدة من الشرطة التونسية طوقت أبواب السفارة ومنعت الطلاب من الدخول، وقامت باعتداءات على بعض منهم حاولوا الاقتراب من المبنى.

وتضيف المصادر أن الطلاب تجمهروا غير بعيد من بوابة السفارة، منوهين بأنهم لم يتحصلوا على المنح التي يرونها مستحقة.

وأشار مصدر طلابي إلى تذمر داخل صفوف الطلاب بسبب تجاهل الرئيس خلال رده على سؤال عن المنح تأخرها ملفتا إلى انه ليس على علم بتأخرها، وأن ما حصل هو تقليص لعدد المنح المتاحة للخارج، وفتح تخصصاتها في البلاد.

وكان الطلاب في الجزائر أيضا دخلوا في اعتصام يوم أمس قبل أن تفرقهم الشرطة بالقوة وتقتاد عددا منهم للمفوضية، حسب ما أفاد به مصدر طلابي في الجزائر.

الطلاب في تونس بعد إبعادهم من أمام السفارة يعتصمون في الشارع ـ الحرية
الطلاب في تونس بعد إبعادهم من أمام السفارة يعتصمون في الشارع ـ الحرية

ردود فعل نقابية

ونددت نقابات طلابية في بيان وصل الحرية نت بما حصل واصفة مقر السفارة بالثكنة العسكرية، حسب ما جاء في البيان.

بيان:

بعد ان نظمت رابطة الطلاب والمتدربين الموريتانيين العديد من الوقفات الطلابية السلمية تندد فيها بتجاهل الوزارة للقضية الطلابية والاسلوب الارعن الذي تتبع في التعاطي معها ،وسياسة النعامة في حل مشاكل الطلاب .

وبعد إسقاط أكثر من ثمانين طالبا في تونس من المنحة، والتأخر غير المبرر لاجتماع لجنة المنح لهذا العام والذي عادة ما يتم الإعلان عنه في منتصف شهر فبرائر، قدمت رابطة الطلاب في تونس رسالة إلى وزير التعليم العالي تتضمن الاهداف التالية :

– صرف المنح

-تسوية قضية الطلاب الاربعة التي تم التعاطي معها جزئيا

-اجتماع لجنة المنح

-تفعيل نظام المساعدة الاجتماعية التي وعد بها السفير سابقا . من اجل التجاوب مع مشاكل الطلاب وحلها في أسرع وقت، وبعد ذلك قامت الرابطة بتنسيق مع طلاب الخارج وأخرجوا يوم 8 مارس بيانا مشتركا مع كل من الجزائر والمغرب في شكل رسالة إلى وزير التعليم العالي، وكالعادة لم يتم التجاوب.

ثم بعد ذلك قامت الرابطة بتنظيم وقفة احتجاجية يوم 14 مارس 2017 احتجاجا على المماطلة والوعود الوهمية ،ليقوموا بعدها مباشرة بتقديم عريضة مطلبية الى السفارة تحمل إنذارا بالتصعيد والدخول في اعتصام مفتوح إذا لم يتم التجاوب في أسرع وقت مع العريضة المطلبية للطلابية ، وحددوا تاريخ الدخول في الإعتصام بيوم الخميس 23 مارس واليوم وبعد أن نفد صبر الطلاب من مواعيد عرقوب ، قرروا الدخول في اعتصام مفتوح وحضر عشرات الطلاب من روابط كل من تونس وسوسة وصفاقس إلى مباني السفارة ليتفاجؤوا أن السفارة لهم بالمرصاد اذ بدا من تعاطيها مع الطلاب تعاطي الند بالند من البداية حيث لجأت الى اطالة الجدران ووضع اسلاك شائكة “مكهربة” ووضع رجل امن امام باب السفارة من اجل الامعان في القمع والتصعيد في القمع كما احضرت وحدات مدججة للتدخل من الأمن التونسي لفض الإعتصام

وعندما حاول الطلاب نقاش المسألة مع الشرطة مبينين أنه لا مشكلة لديهم مع السفارة وإنما جاؤوا ليوصلوا صوتهم من خلال سفارة بلادهم، اخبرتهم الشرطة أن تعليمات السفير محمد محمود ولد بي ومحاسب السفارة الشريف ولد محمد فال هي منع أي طالب من الإقتراب من محيط السفارة احرى الدخول فيها من اجل ايصال صوته ، وأبعدوا الطلاب عن باب السفارة بالقوة لينجم عن ذلك اصابات واضرار ، حتى رموهم خارج محيط السفارة ولا يزالوا الطلاب الآن يرابطون غير بعيد من السفارة مصرين على إيصال صوتهم الذي منعتهم السفارة من إيصاله باستخدام القوة، في حين أن مطالبهم سلمية وكلها مشروعة فبعضهم منذ ستة أشهر لم يتحصل على منحه ولا ذنب له سوى المطالبة بأبسط حق من حقوقه وهو صرف المنحته التي صارت محنة للطلاب .

الحرية

Go to W3Schools!