غياب المغرب عن اجتماع مجلس السلم والأمن الإفريقي يطرح عدة تساؤلات

المعبر الحدودي الكركرات

الحرية نت: غاب المغرب عن جلسة مجلس السلم والأمن الإفريقي المنعقد اليوم الاثنين 20 مارس الجاري والمخصصة لدراسة الوضع بالصحراء، رغم توصله بدعوة مكتوبة لحضور الاجتماع المكرس لدراسة الوضع في هذه المنطقة.

الجلسة اشرف على رئاستها  مفوض السلم و الأمن الإفريقي، الدبلوماسي الجزائري “اسماعيل شرقي”، وحضرها كل من سفير الاتحاد ببعثة المينورسو ” يلما تاديسي” ووزير خارجية جبهة البوليساريو ” محمد سالم ولد السالك “.

وصلة بالموضوع تناول ممثل الإتحاد الإفريقي بالمينورسو قضية طرد المغرب للمكون المدني من بعثة المينورسو كما عرف الاجتماع مناقشة مستفيضة لوضعية حقوق الانسان بالصحراء، وسبل حل النزاع، الاجتماع لم يتناول قضية الكركرات رغم أن  الشكاية التي رفعتها جبهة البوليساريو لمجلس السلم والأمن الإفريقي تضمنت نقطة فريدة وهي أزمة الكركرات .

يذكر أن  دور مجلس السلم و الأمن الإفريقي   ينحصر في رفع التوصيات لمؤتمر القمة الإفريقي.

محمد الحبيب هويدي- مراسل وكالة الحرية – المغرب

 

Go to W3Schools!