نائب رئيس تحرير الأهرام المصرية تنوه بالدور الموريتاني الواعد في المنطقة العربية والإفريقية(مقابلة)

نوهت أسماء الحسيني نائب رئيس تحرير الأهرام المصرية  بالدور القيادي لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز  في تعزيز السلم والأمن في المنطقة الافريقية وما يلعبه من دور هام في حل الأزمات وتأمين منطقة الساحل والصحراء.

وأضافت -أسماء الحسيني في تصريحها لإحدى وسائل الإعلام- أن آخر تلك الجهود الفاعلة التي لعبتها موريتانيا هي التدخل الحكيم من فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز حيث بذل جهودا ديبلوماسية حثيثة مكنت من حقن الدماء بين الفرقاء في غامبيا وجنبتها الحرب الأهلية التي كانت تهدد المنطقة ككل وتوجت بحل سلمي  ورحيل الرئيس جامع بشكل سلسل والتمهيد لانتقال سياسي سلمي،وموريتانيا لعبت أدوارا هامة وعديدة على هذا الصعيد وتستطيع أن تلعب المزيد وهذا يقدم في حقيقة الأمر موريتانيا بوجه آخر وجه فعال .

واعتقد -تضيف أسماء الحسيني- أيضا أن استضافتها ورئاستها للقمة العربية بانواكشوط كانت فرصة لاضطلاع العالم العربي على موريتانيا وعلى بأوجها الموجودة الجديدة والمتعددة ووجهها المتقدم فموريتانيا ليست فقط بلد المليون شاعر وإنما كبلد المليون فرصة استثمارية بلد يستطيع النهوض والتطور وأن يكون رديفا لأشقائه العرب في كل مكان.

وخلصت أسماء الحسيني في حديثهاإلى القول: أعتقد حقيقة الآن أن هناك فرصة في موريتانيا إذا ما قامت بتعزيز وتشجيع التجارة البينية بينها وبين أشقائها العرب و الأفارقة هذه التجارة حملت من قبل الأفكار ويمكن أن تفعل ذلك الآن إذا ما فتحت أبوابها أمام السياحة وخاصة للشباب منهم العربي والافريقي والاوروبي ويمكن أن تكون هذه  فرصة سانحة أيضا تستفيد منها موريتانيا ويستفيد منها أشقائها في كل مكان لتكون بوتقة للتعارف والتلاقي نحن في الحقيقة لا نحلق بكلامنا هذا بلا أساس أو بعيدا في الفضاء أو بعيدا عن الواقع لأن موريتانيا في حقيقة الأمر تمتلك كل العوامل اللازمة لتكون منارة حضارية وثقافية لكل هذه الأبعاد المتنوعة.