مصدر: اتهامات نائب رئيس نقابة الصيادلة الموريتانيين غلب عليها الطابع الشخصي

كشف عبد القادر ولد حم أحد الفاعلين في قطاع الصيدلة والمختبرات أن ما قاله نائب رئيس نقابة الصيادلة الموريتانيين، عبد الله ولد عبد المالك كلام عار من الصحة ومغالطات مكشوفة غرضها الحصول على مصالح شخصية وتصفية حسابات مع الجهات المعنية أو إبتزازها والتشويش عليها ومحاولة الشهرة والتسلق على حساب المصلحة العامة وبث الرعب بين المواطنين وهو ما يضيف المصدر شيء يجب أن يعتذر عنه نائب رئيس نقابة الصيادلة الموريتانيين، عبد الله ولد عبد المالك للشعب الموريتاني أو مواجهة ما يترتب على ذلك.
وأكد المصدر الذي تحدث للحرية.نت أن أن المعلومات التي استندت عليها نقابة الصيادلة الموريتانيين في اتهاماتها بوجود 120 دواء مزور كلها معلومات مغلوطة تماما ولا تستند على أي دليل.
جاء رد ولد حم تعليقا على حديث نائب رئيس نقابة الصيادلة الموريتانيين، عبد الله ولد عبد المالك عن ضبط نقابة الصيادلة الموريتانيين لــ 120 صنفا من الأدوية المزورة والغير المسجلة والمستوردة بشكل غير شرعي، بعدد من الصيدليات بالعاصمة نواكشوط.
وفي سياق متصل أوضحت إدارة الصيدلة في هذا المجال أن وزارة الصحة بتعليمات مباشرة من رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز تختار كل شهر بصفة عشوائية، واحدة من الصيدليات، وتنتقي منها 60 دواء، وترسلها إلى المختبرات لإخضاعها لفحص الجودة، الأمر الذي يستحيل معه تفشي انتشار الأدوية المزورة في البلد.
وطمأن مدير الصيدلة بوزارة الصحة المواطنين، على جودة الأدوية الموجودة في الصيدليات، محذرا من الخضوع للشائعات المغرضة التي تدمر الثقة بين الوزارة المعنية والمواطن.