نفوق عدد كبير من أغنام المنمين الموريتانيين في منطقة تيرس

نفوق الأغنام في تيرس زمور

تسببت المراعي في المناطق الصحراوية المحاذية لولاية تيرس زمور الموريتانية في نفوق مئات أغنام المنمين الموريتانيين والأسر والمنتجعة في تلك المناطق.

وقال منمون موريتانيون يتواجدون في مناطق شمالي غرب ميجك وشماله لموقع ازويرات ميديا إنهم خسروا مئات رؤوس الأغنام بسبب ما يعرف ب “اطيار” وأنهم أصبحوا يترقبون في كل يوم مزيدا من الخسارة.
وأرجع بعض ساكنة المنطقة سبب هذه الظاهرة إلى النباتات الغنية بالفيتامينات في المنطقة والتي تأكلها المواشي بتلهف ما يتسبب لها بالشحوم الزائدة التي تؤدي لاحقا إلى موتها إذا لم تغادر مناطق الخصب.
وتسبب هذه الوضعية حالة من الارتباك في صفوف الأسر الموريتانية المنتجعة في تلك المنطقة فلاهي قادرة على مغادرة مناطق الانتجاع إلى مناطق الجفاف المحيطة بازويرات ولاهي قادرة على البقاء في تلك المنطقة حتى لا تسجل مزيدا من الخسائر.
وتعتبر المناطق الشمالية والشمالية الغربية لمنطقة ميجك في الأراضي الصحراوية المحررة أقرب المناطق الرعوية في الوقت الحالي لمدينة ازويرات الموريتانية حيث أن منطقة زمور في مقاطعة بير أم اكرين هي المنطقة الوحيدة في موريتانيا التي حظيت بمراعي جيدة هذه السنة.
Go to W3Schools!