الرئيس يناقش صراع الأجنحة داخل الأغلبية مع نافذين من الساسة والعسكر

الرئيس مع قادة المؤسسات الأمنية والعسكرية

أفادت مصادر مطلعة عن وجود صراع قوي بين مختلف مكونات الأغلبية الداعمة للنظام الموريتاني، وبحسب معلومات المصدر فإن هذه الصراعات كانت مصدر ازعاج لرئيس الجمهورية وموضوع نقاش في كل مناسبة يجتمع فيها بقيادات سياسية وعسكرية وامنية حيث سبق أن قدم الجنرال القائد العام للأركان العامة للجيوش محمد ولد محمد الشيخ ولد الغزواني شكوى من بعض الإعلام المحسوبةعلى الكتائب المتصارعة في الأغلبية الداعمة للرئيس.

حيث تشير المعلومات الأولية التي تحصلت عليها “الحرية.نت” أن رئيس الجمهورية استدعى قادة هذه المليشيات المتصارعة داخل الأغلبية الداعمة للنظام وبدأ التشاور معهم بتوجيه الأسئلة لهم عن مدى شعورهم بوجود هيبة للدولة ومدى احترامهم لها نظرا لأنهم شخصيات قوية ومحترمة معنية بتراجع هيبة الدولة.

كما أضافت نفس المصادر أنه تم استدعاء شخصيات أخرى نافذة من مختلف مكونات موريتانيا ومرجعياتها، وهو ما يقول المصدر أنه سيظهر من خلال الأيام القادمة.