المتضامنون مع سجناء اكديم إزيك، يقرؤون الفاتحة على روح “أحمد بابا مسكة”

المرحوم أحمد باب ولد أحمد مسكة

في خضم الهبة التضامنية الجماهيرية مع المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك المتزامنة مع انطلاق فصل جديد من محاكمتهم بمحكمة استئنافية الرباط بمدينة سلا المغربية والمستمرة في جزء منها منذ أمس الاثنين 13 مارس، وبمناسبة الذكرى الأولى لرحيل “أحمد بابا مسكة” الذي وفاه الأجل المحتوم بفرنسا في 14 مارس من السنة الماضية، قرأ المشاركون في المظاهرة المتضامنة مع سجناء أكديم إزيك الفاتحة على روحه.

أحمد بابا مسكة ـ حسب المصدر ـ رفيق الشهيد الولي مصطفى السيد ومستشاره، كما يعتبر ثاني رئيس للمجلس الوطني الصحراوي، وكان مؤرخا لامعا.

يذكر أن “أحمد باب أحمد مسكة” ينتمي لإحدى قبائل الشمال الموريتاني، وكان أحد الرافضين لحرب الأشقاء بين موريتانيا والصحراء.

عاد إلى موريتانيا بعد أن انحاز أثناء الحرب للبوليساريو، حيث شغل منصب مستشار للرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.

Go to W3Schools!