مواطنون يشكون تدافع القطاعات الأمنية للمسئولية(خاص)

الشرطة الموريتانية

الحرية نت: أبدى عدد من المواطنين استيائهم من تدافع قطاعات أمنية تتيح فرصة الاستعانة بها عن طريق أرقام مفتوحة على مدار الساعة، لكنها ـ حسب مجموعة من المواطنيين تحدثت للحرية ـ تتدافع المسئولية وتمتنع عن المساعدة بحجة أن الأمر لا يعنيها.

وتعود تفاصيل القصة إلى عثور مواطنين على شخص مغمي عليه مرمي في أحد الشوارع بحي ilo-L، صباح اليوم الثلاثاء، دون معرفة أسباب الإغماء أو السقوط.

وبحسب المواطنين الذين تحدثوا للحرية نت فإنهم اتصلوا بالرقم المتاح من طرف الشرطة الوطنية لكنه لا يرد، واتجهوا للاتصال بالدرك الوطني الذي رد على الهاتف، لكنه اعتذر وأن الأمر يعني قطاع الشرطة.

وقد تدخلت وحدة من الحرس الوطني، وأخذت الشخص، والذي يرجح أن يكون أجنبيا بدليل أنه لا يفهم أيا من اللهجات التي خاطبه بها عدد من الحاضرين، ولم توضح وحدات الحرس ما إذا كان سقط بفعل مؤثرات عقلية، أم بـسبب مرض مزمن من الامراض العصبية التي تلاحق المصابين بها بشكل مزمن وغير متوقع.

وفضلت وحدة الحرس ان تنقل الضحية على متن إحدى سياراتها رباعية الدفع لتوصله إلى نقطة علاج أو تسلمه للشرطة الوطنية.