ندوة في الشرق الموريتاني عن ترسيم العربية في البلاد

الحرية نت: احتضنت دار الشباب بمدينة لعيون عاصمة ولاية الحوض الغربي شرق موريتانيا ليلة الأحد الماضي ندوة فكرية منظمة من طرف جمعية الإخلاص لتنمية المواهب المعرفية ودعم القدرات الشبابية.

الندوة المنظمة تحت عنوان: “اللغة العربية … الترسيم الدستوري ومعوقات التطبيق” استهلت بكلمة لرئيس الجمعية الأستاذ محمدن أبو المعالي الملقب “ول كنون” تعرض خلالها لمكانة الدساتير في سلم تدرج القوانين ولعلاقة اللغة العربية بماضي وحاضر ومستقبل مكونات هذا الشعب الموريتاني الأبي الأصيل، بإعتبارها لغة جامعة وموحدة له.

 

وتم خلال الندوة تقديم عرضين أولهما عن مكانة اللغة العربية وعلاقتها بالشعب الموريتاني قدمه عمدة بلدية لعيون أعمر ولد محمد سيدي، فيما تناول الثاني  قيمة الترسيم الدستوري للغة العربية وأهم المعوقات التي تحول دون تطبيقه قدمه أستاذ القانون بجامعة العلوم الإسلامية بلعيون الدكتور معمر ولد محمد سالم.

وقد عقب على العرض الأول أستاذ اللغة العربية بجامعة العلوم الاسلامية عبدالله ولد محمدن،ثم بعد ذلك أثري الموضوع وأشبع بمداخلات من لدن دكاترة وأساتذة ورؤساء مصالح كانوا حضروا فعليات الندوة.

كما شهدت الندوة حضورا رسميا كبيرا تصدره حاكم مقاطعة لعيون السيد محمد محمود ولد شيخنا وعمدة بلديتها أعمر ولد محمدسيدي، ونائب رئيس جامعة العلوم الإسلامية بلعيون الدكتور محمد تقي الله ولد الطالب جدو، ومندوب وزارة الثقافة والصناعة التقليدية وجمع غفير من الأطر و رؤساء المصالح الإدارية والأمنية والعسكرية بالولاية، ونخبة من الطاقم الإداري والتدريسي لجامعة العلوم الإسلامية بلعيون ضمت عمداء ورؤساء مصالح وأقسام وأساتذة، هذا إضافة الى إداريين من مدرسة تكوين المعلمين بلعيون ومؤسسات تعليمية أخرى بالولاية، وحشد طلابي كبير.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الندوة افتتحت بها الجمعية أنشطة فرعها الجديد بولاية الحوض الغربي.