من جديد تونس تستمع لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان

جانب من جلسة الاستماع حول انتهاكات حقوق المرأة

واصلت هيئة الحقيقة والكرامة في تونس جلسات الاستماع العلنية لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان.

وخصصت جلسة السبت للاستماع إلى شهادات ضحايا انتهاكات حرية الانترنت،​ فيما تعقد جلسة جديدة في 24 آذار/ مارس الجاري حول الانتهاكات في فترة الاستقلال.

وكانت الهيئة قد خصصت جلسة مساء الجمعة لتسليط الضوء على الانتهاكات التي تعرضت لها النساء طيلة العقود الماضية، وذلك بمناسبة يوم المرأة العالمي.

وقالت رئيسة الهيئة سهام بن سدرين في افتتاح الجلسة إن الانتهاكات ضد حقوق المرأة “لم تقتصر على فترة حكم بن علي بل تعود إلى ما بعد الاستقلال”، مشيرة إلى أن الممارسات “القمعية ضد المرأة، تتكرر منذ 60 سنة وأنها كانت ممنهجة ومورست ضد الحركة النسوية”.

وأضافت بن سدرين “كلما ابتعدت مسافة عن السياسة العامة المنتهجة ووقفت في صف المعارضة، وجدت نفسها تحت آلة القمع التي ترفض أن تمارس المرأة نشاطها كأي مواطن مكتمل الحقوق”.

وشملت الانتهاكات التي تعرضت لها النساء حسب الهيئة حرمانهن من الحق في التعلم والحق في الصحة، وانتهاك الحق في الرزق والفصل التعسفي والمراقبة الإدارية والدفع إلى الهجرة وانتهاك الحق في جواز السفر وفي حرية المعتقد.