مواصلة التحقيق لمعرفة من يقف وراء الاعتداء على موريتانيين في غامبيا

الحرية نت:  بانجول ـ تجري التحقيقات هذه الأيام لتحديد هوية الضالعين في اعتداءات على موريتانيين  في قرية ” كرگومالو” محاذية لقرية “اندوفان” السنغالية، في الثالث من مارس الجاري.

وبحسب معلومات حصل عليها مراسل الحرية في بانجول فإن القائم بأعمال السفارة الموريتانية في غامبيا السيد ولد القاظي كان زار المكان قبل أيام، ويتابع ـ حسب مصادر من الجالية هناك ـ مع السلطات الغامبية سير التحقيقات.

يـأتي هذا في وقت هاجم فيه مسلحون مجهولون قرية أخرى على الحدود الغامبية السنغالية، واعتدوا على اثنين من شريحة “الفلان”، أصيب احدهما وهو شاب بجروح بالغة نقل على إثرها لأحد المستشفيات القريبة.

أقرأ أيضا: عاجل : اعتداء على موريتانيين في غامبيا

وأوصت السفارة الموريتانية في غامبيا كل أفراد الجالية لأخذ الحيطة والحذر والإبلاغ عن أي حالات اعتداء.

القائم بأعمال السفارة الموريتانية في غامبيا السيد ولد القاظي
القائم بأعمال السفارة الموريتانية في غامبيا السيد ولد القاظي

وتشير بعض المصادر إلى أن عمليات الاعتداء التي تقع في القرى الحدودية يقف ورائها سنغاليون يتسللون  خفية وينفذون عمليات إجرامية ويعودوا لأراضيهم، وسط تراخ أمني في المناطق الحدودية حسب مقيمين هناك.

اعل محمد ـ الحرية ـ بانجول

Go to W3Schools!