حزب مغربي يهاجم موريتانيا ويدعو الملك لإعلان حالة الطوارئ

دعا الحزب الليبرالي المغربي، العاهل المغربي إلى إعلان حالة “الاستثناء/ أقرب إلى حالة الطوارئ”، لمواجهة ما وصفها بالتهديدات التي يتعرض لها المغرب من قبل مسلحي البوليساريو في منطقة الكركرات، واتهم موريتانيا بالتخاذل في حماية الحدود بين المغرب وموريتانيا.

وطالب الحزب الليبرالي المغربي، ـ حسب عربي 21 ـ في بلاغ أصدره مساء الجمعة، ملك البلاد إلى “إعلان حالة الاستثناء طبقا للفصل 59 من دستور المملكة المغربية، مع ما يخوله ذلك لجلالته من صلاحيات في اتخاذ الإجراءات التي يفرضها الدفاع عن الوحدة التربية”.

ويقضي الفصـل59 من الدستور المغربي، بـ”إذا كانت حوزة التراب الوطني مهددة، أو وقع من الأحداث ما يعرقل السير العادي للمؤسسات الدستورية، يمكن للملك أن يُعلن حالة الاستثناء بظهير، بعد استشارة كل من  رئيس الحكومة، ورئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس المستشارين، ورئيس المحكمة الدستورية، وتوجيه خطاب إلى الأمة”.

وأضافت الفقرة الثانية من الفصل: “يُخول الملك بذلك صلاحية اتخاذ الإجراءات، التي يفرضها الدفاع عن الوحدة الترابية، ويقتضيها الرجوع، في أقرب الآجال، إلى السير العادي للمؤسسات الدستورية”.

وبخلاف حالة “الطوارئ”، أوضح الفصل: “لا يحل البرلمان أثناء ممارسة السلطات الاستثنائية. وتبقى الحريات والحقوق الأساسية المنصوص عليها في هذا الدستور مضمونة”.

وناشد الحزب “الملك بصفته رئيسا للدولة وممثلها الأسمي ورمز وحدة الأمة وضامن دوام الدولة واستمرارها، وضامن استقلال البلاد وحوزة المملكة في دائرة حدودها الحقة، إلى التدخل العاجل من أجل وقف كل أشكال الاسترزاق السياسي والحزبي الذي أبان عن انحطاط وانعدام لروح المسؤولية في الدفاع عن قضايانا المصيرية”.

وكانت وسائل إعلام مغربية قد نقلت شهادات مصورة لسائقي شاحنات نقل البضائع على الحدود المغربية الموريتانية، أكدوا فيها أن مسلحي جبهة البوليساريو يمنعونهم من الوصول إلى موريتانيا ويشترطون عليهم إزالة كل شيء له علاقة بالمغرب بما فيها لوحات ترقيم السيارات، قبل السماح لهم بالمرور، وفي الفترة الأخيرة أصبحت تمنعهم من المرور.

Go to W3Schools!