غزل تركي روسي: ودمشق غاضبة

أردوغان على رأس وفد تركي التقى بوتن في الكرملين.

توقيت إرسال النظام السوري رسالة إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن لـ”إلزام تركيا سحب قواتها الغازية للأراضي السورية فورا”، يشير إلى أن دمشق كانت غير راضية على ما يبدو من تزايد التقارب بين “حليفها الأكبر” وعدوها اللدود.

فالخارجية السورية بعثت بـ”رسالتين متطابقتين” للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الجمعة، بالتزامن مع عقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اجتماعا مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتن، في مبنى الكرملين بموسكو.

ومساعي الداعم الدولي الأكبر للنظام السوري موسكو، وخصمه اللدود أنقرة، لرأب الصدع، يثير حتما هواجس دمشق ومن ورائها طهران، التي تنشر في سوريا ميليشيات أجنبية طائفية، هدفها حتما تنفيذ سياسة طهران التوسعية في المنطقة.

وفي رسالتها، طالبت دمشق الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي “بإلزام تركيا سحب قواتها الغازية لأراضي الجمهورية العربية السورية فورا ووقف الاعتداءات والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

ويبدو أن النظام السوري حاول، عبر هذه الخطوة، توجيه رسالة غير مباشرة إلى موسكو يعرب فيها عن هواجسه من إعادة تأسيس العلاقات بين أنقرة وموسكو على حساب مصير الرئيس السوري، بشار الأسد، الذي يخشى أن يجد نفسه بلا غطاء روسي.

إلا أن النظام حاول، في الوقت نفسه، عدم إغضاب الحليف الروسي بشكل كامل، وذلك من خلال الإشارة إلى أن السبب المباشر لبعث الرسالتين في هذا التوقيت لا يعود إلى القمة التركية الروسية بل لقصف تركي استهدف القوات السورية.

فقد قالت الرسالة “تابعت قوات النظام التركي خلال الأيام الماضية اعتداءاتها الغادرة على سيادة الجمهورية العربية السورية وحرمة أراضيها في انتهاك فاضح لميثاق الأمم المتحدة ومبدأ حسن الجوار ومخالفة صارخة لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب”.

وأشارت على وجه الخصوص إلى قصف تركي استهدف، يوم الخميس 9 مارس، “مواقع تابعة للجيش العربي السوري والقوات الرديفة قرب مناطق تابعة لمدينة منبج”، وهي مواقع كانت قد سلمتها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن للقوات الحكومية.

بيد أن النظام السوري، ورغم حرصه على عدم إثارة موسكو، أصر على توجيه رسائل غير مباشرة، بشأن التعاون العسكري الروسي التركي، إلى بوتن، الذي كان يستقبل أحد “داعمي الإرهاب” في الكرملين، حسب ما وصف رسالة الخارجية السورية.

فدمشق حملت “النظام التركي مسؤولية دعم الإرهاب الذي قتل عشرات الآلاف من أبنائها الأبرياء ودمر البنى التحتية السورية بتعليمات مباشرة من رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وأجهزته الأمنية التي قدمت كل احتياجات التنظيمات الإرهابية..”.

ومن موسكو كان رد قاس غير مباشر على دمشق، فعقب لقاء القمة، أطل بوتن وأردوغان في مؤتمر صحفي مشترك، قال فيه الثاني إن تركيا تتعاون بالكامل مع روسيا في المجال العسكري في سوريا، في حين أكد الأول تفاؤله إزاء التوصل إلى اتفاق سلام للنزاع السوري.

وقال بوتن “أريد أن أعبر عن تفاؤل حذر بأننا سنتمكن… من التحرك نحو عملية سياسية مكتملة الأركان (لأنه) بالإضافة إلى الموجودين هنا (روسيا وتركيا) هناك أطراف مهمة منها الولايات المتحدة”، دون أي إشارة إلى النظام السوري وحليفه الإقليمي إيران.

وتصريحات بوتن التي استبعدت إيران تأتي بعد يومين على عقد رؤساء هيئات الأركان العامة التركية والأميركية والروسية اجتماعا في تركيا لبحث كيفية تحسين التنسيق في سوريا، لتجنب اشتباكات بين القوات المتناحرة المدعومة من هذه البلدان بوجه المتشددين.

كما أشاد الرئيسان بعودة العلاقات الى طبيعتها تماما بعد الأزمة الحادة الناجمة عن إسقاط تركيا مقاتلة روسية قرب الحدود التركية السورية، وقال أردوغان، في المؤتمر الصحفي، “انتهينا من عملية التطبيع. لا نرغب في استخدام هذه الكلمة بعد الآن”.

وأضاف “نحن ملتزمون مواصلة تحسين العلاقات الأساسية والخاصة بين البلدين”، موضحا أنه يتوقع أن ترفع روسيا “بشكل كامل” العقوبات المفروضة على أنقرة، بينما قال بوتن “يمكن ملاحظة أن علاقاتنا عادت إلى شراكة حقيقية مع تعاون متعدد الأوجه”.

Go to W3Schools!