الجمعية الوطنية تعلق التصويت السري على التعديلات الدستورية إلى الغد

الدستور

علقت الجمعية الوطنية جلستها الآن بعد أن دخل  أعضاء الجمعية الوطنية قبل قليل في إجراءات التصويت على التعديلات الدستورية المقدمة من طرف الحكومة، وذلك بعد انتهاء المداخلات وتعقيب وزير الدفاع جالو ممادو باتيا الذي يمثل الحكومة.

وتجري عملية التصويت بشكل سري على مشروع القانون المتضمن مراجعة دستور 20 يوليو 1991 والنصوص المعدلة له.

وبدأ النواب في إجراءات التصويت على مقترح النائب عن حزب التحالف المعلومة بنت بلال التي اقترحت الإبقاء على العلم الوطني دون تعديل.

وكانت الجمعية الوطنية قد دخلت منذ صباح أمس الثلاثاء في جلسة علنية لمناقشة هذه التعديلات الدستورية، إذ تمكن 100 نائب برلماني من المشاركة في النقاش، فيما عقب وزير الدفاع جالو ممدو باتيا على مداخلات النواب واستعرض مشروع القانون المعدل للدستور.

وشهدت هذه النقاشات مشادات حادة بين النواب، خاصة فيما بين نواب الموالاة ونواب حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” المعارض والرافض للتعديلات الدستورية.

يذكر أن تمرير التعديلات الدستورية يتطلب تصويت ثلثي أعضاء الجمعية الوطنية، أي 98 نائبا بـ “نعم” لصالح إقرار التعديلات المقترحة.