نواكشوط: إجماع على ضرورة مواجهة التطرف

العنف والتطرف مؤتمر
أشرف الوزير الأول السيد يحيى ولد حدمين صباح اليوم الثلاثاء بقصر المؤتمرات في نواكشوط على انطلاق المؤتمر الاسلامي الدولي تحت عنوان” العنف والتطرف في ميزان الشرع”.

ويشارك في مؤتمر نواكشوط: طريق إلى تصحيح المسار الفكري للأمة، عدد من العلماء ورواد الفكر والباحثين في مجال الخطاب الاسلامي وتعامله مع ظاهرة العنف والتطرف.

وأكد الوزير الاول في خطاب بالمناسبة على أن موريتانيا ماضية في مواجهة الغلو والتطرف العنيف من خلال مقاربتها الأمنية التي تنطلق من الرؤية الاستراتيجية المتبصرة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

وأشار الى ان شباب امتنا مدعو اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى إدراك حجم التحديات والمخاطر التي تواجهها أمتهم حين يساق أبناؤها وهم في زهرات أعمارهم إلى الموت انتحارا وتفجيرا وتدميرا، بسبب فهم خاطئ ومنطق سقيم، وشعارات كاذبة، يروجها غلاة انحرفوا عن مبادئ الإسلام السمحة القائمة على الوسطية والاعتدال واحترام الآخر، ومالوا إلى الغلو والتطرف والإرهاب.

وأضاف أن صياغة رؤية إسلامية صحيحة موحدة، قوامها الانفتاح والتبادل والتقارب والاحترام، هو نموذج يجدر بنا أن نقدمه عن الإسلام للعالم .
العنف والتطرف3

وبدوره أشاد العلامة الشيخ عبد الله ولد بيه رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة بالتجربة الموريتانية في مجال مكافحة التطرف والجهود الطيبة للحكومة في مواجهة الارهاب بطريقة وسطية لامغالاة فيها ولا مبالغة، كما اثنى على جهود العلماء والفقهاء على ما يقومون به انطلاقا من عقيدتهم ومعارفهم وتراثهم الأصيل مكذبين بذلك كل الدعاوي ومفندين كل الذرائع التي تدعو إلى الحروب .

وأضاف ان اشكالية التطرف والعنف والارهاب التي تجتاح العالم في هذا العصر والتي أفقدت الناس الالفة والتوازن وشتت العائلات ومزقت القلوب ، تستوجب علاجا شموليا تتضافر فيه جهود الأمة، منبها في هذا الصدد إلى أهمية وجود حلف ثقافي وفكري موازاة مع ما يوجد من أحلاف تعتمد الأمن العسكري.

وأضاف ان المقاربات الخاصة لا تكفي وحدها لمواجهة خطرالتطرف والارهاب بل ينبغي ان تجتمع هذه المقاربات الخاصة في مقاربة شاملة من شأنها ان تمثل استنفارا للطاقات العلمية لمواجهة الظاهرة بفكر موحد.

ونبه الشيخ إلى غياب المنهجية كاشكال يواجه توحيد الجهود لمواجة التطرف والارهاب داعيا، في هذا الصدد إلى ضرورة اعتماد العلماء لمنهجية تمكنهم من تفكيك الفكر المأجور والضال وتقديم مواطن الخلل فيه تحصينا للشباب الذي يعاني من بلبلة في الفكر ناجمة بالأساس عن تلقيه لشذرات فكرية غير مؤصلة.

وتطرق الشيخ باسهاب إلى أهمية الجمع بين النصوص ومقارنتها واستخدام المنهجية الخاصة في هذا الشأن مقدما مثالا في هذا المنحى حول طريقة الجمع بين الحديث النبوي الشريف (امرت ان اقاتل الناس …الحديث) وقوله تعالي (قل انما أمرت ان أعبد رب هذه البلدة التي حرمها وله كل شيئ وأمرت ان أكون من المسلمين وأن اتلو القرآن فمن اهتدى فانما يهتدي لنفسه ومن ضل..الاية) قبل ان يخلص إلى كون الفكريعالج المرض والجيوش تعالج العرض على حد تعبيره.العنف والتطرف2

وبدوره أكد وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد أحمد ولد أهل داود ان موريتانيا استطاعت بفضل السياسة الحكيمة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيزان تخطو خطوات معتبرة نحو استرداد دورها التاريخي الحضاري المتميز في نشر العلم والسلم والأخلاق الفاضلة تأسيا بعلماء شنقيط الأجلاء الذين شكلوا على مرالعصور جسرتواصل بين الحضارات والشعوب ومنارة شامخة للعلم والمعرفة .

وأضاف في كلمة له خلال المؤتمر الدولي حول التطرف في ميزان الشرع الذي أشرف على انطلاقته الوزيرالأول السيد يحيى ولد حدمين صباح اليوم بقصر المؤتمرات في نواكشوط، ان هذا المؤتمرالذي يتنزل في اطار التوجه المتنور للحكومة، يسعى إلى تصحيح المسار الفكري للأمة الإسلامية وجمع كلمتهاعلى سواء، سبيلا لرسم رؤية استشرافية موحدة للعالم الإسلامي قوامها التفاهم والانسجام والاعتراف بالآخر.

وقال إن أمتنا الإسلامية بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى استحضار معاني وقيم الإسلام المبنية على الوسطية والاعتدال والعدل والمساواة الرافضة لكل اشكال الغلو والتعصب والتشدد، مؤكدا في الوقت ذاته على مايتطلبه ذلك من مراجعة فكرية شاملة ترمي إلى تصحيح المسار وبناء منظومة فعالة تتخذ من صياغة الإنسان الغاية والوسيلة والهدف.

وعلق الوزيرآمالا كبيرة على المخرجات العلمية لهذا المؤتمر في التقارب والتفاهم دعما لمقاربة اسلامسية ناجحة مؤسسة على التنسيق المشترك والتشاور والحوار.

كما توجه الدكتور محمد احمد راشد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الامارات العربية المتحدة باسم الضيوف المشاركين في المؤتمر بالشكر الخالص لموريتانيا على تنظيم واحتضان هذا المؤتمر الهام الذي يناقش احدى أهم الاشكاليات المرتبطة بحياة الأمم والشعوب.
العنف والتطرف4
واستعرض تجربة دولة الامارات في ضبط الفتوى والتصدي للفتاوى المتطرفة مشيرا إلى انشاء مركز للفتوى يعمل على ضبط الفتوى في المجتمع وتوحيد مرجعيتها وسد الباب أمام الفتاوي الارتجالية وتأمين التواصل بين المجتمع وأهل العلم الشرعي وتنمية الوعي الديني .

وبدوره أكد الدكتور محمد البشاري الامين العام للاتحاد الإسلامي الأوروبي باسم المشاركين من اوروبا وأمريكا أن مؤتمر نواكشوط ينعقد في ظرفية زمانية ومكانية حساسة ووسط تحديات جمة يواجهها المسلمون ويدفعون ثمنها غاليا.

وأضاف أن هذه التحديات تتلخص بالأساس في أربعة تحديات ، تحدي التطرف الديني باسم العنف، وتحدي التطرف العلماني الموصل إلى الالحاد، وتحدي التنصير الذي تعرفه افريقيا، وأخيرا تحدي التبشير الطائفي والدعوة إلى مفاهيم جديدة على حساب المذهب السائد.

ودعا البشاري وزارة التوجيه الإسلامي والتعليم الأصلي في موريتانيا إلى اطلاق ما اسماه فرق الطوارئ لمواجهة الالحاد الالكتروني الذي يشكل اليوم أكبر خطر يواجه فكر الشباب مؤكدا على أهمية مشاركة الجميع في هذا المجهود للمحافظة على الشباب المسلم.

 

 

Go to W3Schools!