تقديم مؤلف جديد عن تاريخ أبناء قبيلة الشرفاء بازوق

المؤلف: يحظيه ولد داهيالحرية نت: تم الاعلان في السعودية عن طبعة من كتاب المحيط بالأشراف في شنقيط لمؤلفه الأستاذ يحظيه ولد داهي.

ويتناول الكتاب تاريخ أبناء قبيلة الشرفاء “بازوق” في المدينة المنورة، وقد حصل على فسح إعلام من وزارة الإعلام السعودية، كما احتفظت الوزارة المذكورة بخمس نسخ منه، وتم إرسال نسخ منه لمكتبة المسجد النبوي الشريف.

وتناول المؤلف تاريخ الشرفاء “أبناء بازوق”، مقدما تعريفا يقول بأنهم شرفاء ادارسه من ذرية الشريف عبدالله الملقب “البازوقى”، وهو تحريف لكلمة البازغ من الفعل بزغ يبزغ بزوغا اشتهر بهذا اللقب لماظهر عليه من علامات النبوغ والصلاح وهوفى مقتبل العمر، وهو إبن محمد القلقمى بن عثمان بن ابوبكر بن يحيى بن عبد الرحمن بن أران بن أتلان بن اجملان بن إبراهيم الذى كان قاضيا ومفتيا فى منطقة اكليميم إبان إنصرام عقد الدولة الإدريسية فى المغرب، وكان أول من جاء إلى بلاد شنقيط من أجداد قبيلة القلاقمه بن مسعود بن عيسى بن عثمان بن إسماعيل الإدريسى الحسنى والشرفاء بازوق الواحد منهم يقال له بازوقي، وقد استوطنوا قديما مدينة تيشيت مع مجموعة عائلات من مختلف فروع الشرفاء عرفوا جميعا باسم شرفاء تيشيت، عاشوا كعائلة واحدة يوسمون مواشيهم بوسم واحد يعرف ب”اطريشه”، وبعد ذلك انتقل شرفاء بازوق إلى منطقة “ارقيبه” بإقليم لعصابه حيث استقبلتهم قبيلة أهل سيدي محمود بالترحاب واستقروا معهم و صاهروهم وارتبطوا معهم بعلاقات يطبعها الحب والاحترام.

ويضيف المؤلف: “قبيلة بازوق أشراف قلاقمة نزحوا من تيشيت إلي لعصابة ويسكن اغلبهم الان في بلدية اغورط 50كلمترا شرقي مدينة كيفه

كما أن الشرفاء بازوق لهم علاقات خؤولة ـ بحسب ما أضاف المؤلف ولد داهي، مع عديد القبائل على سبيل المثال: “لقلال إدوعلى مسومه وغيرهم.

ويقول المؤلف أنه يوجد فرع صغير من الشرفاء بازوق متوزع بين ليبيا واتشاد والنيجر.