’’آداما بار’’ يؤدي اليمين في السنغال رئيساً لغامبيا وموريتانيا تواصل توسطها

بارو يؤدي اليمين
بارو يؤدي اليمين

أدى اداما بارو اليوم الخميس (19 كانون الثاني/يناير 2017) اليمين القانونية كرئيس لغامبيا في العاصمة السنغالية داكار بعد أسابيع من أزمة سياسية  في بلاده. وقال أداما “إنه يوم لن ينساه أي غامبي” وذلك في أعقاب أداء اليمين القانونية أمام رئيس رابطة المحامين في غامبيا، شريف تامبيدو، في سفارة غامبيا في داكار. ويأتي تنصيب اداما بعد جمود سياسي متصاعد إزاء رفض الرئيس يحي جامع نتائج انتخابات شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي التي أسفرت عن فوز اداما.

وقال جيش السنغال أمس الأربعاء إنه مستعد لعبور الحدود إلى جارته الصغيرة في أي لحظة بعد منتصف الليل ونشرت نيجيريا طائرات في داكار وسفينة تابعة للبحرية في المنطقة. وقال متحدث باسم الرئيس النيجيري لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن القوات لن تتحرك إلا بطلب من اداما بارو بعد أن يؤدي اليمين.

هذا ولم تتضح بعد الخطوة التي يعتزم جامع اتخاذها بعد ذلك. وخيم الهدوء على شوارع بانجول عاصمة غامبيا الليلة الماضية وصباح اليوم الخميس وحلقت طائرات هليكوبتر عسكرية في سمائها وجابت شاحنات الشرطة شوارعها شبه الخالية.

وقاد محمد ولد عبد العزيز، رئيس موريتانيا، محادثات اللحظة الأخيرة مع جامع في بانجول أمس الأربعاء قبل أن يجتمع مع ماكي سال رئيس السنغال وبارو في داكار.وكشف مصدر موريتاني مسؤول اليوم الخميس أن رئيس جامبيا المنتهية ولايته يحيى جامع يقبل بالتخلي عن السلطة لكن بشروط. وأوضح المصدر أن الوساطة الموريتانية نجحت في إقناعه بمغادرة السلطة لكنه يضع شروطا منها عدم التدخل الخارجي في بلاده تحت أي ذريعة، وإلغاء تنظيم حفل لتنصيب الرئيس المنتخب خارج جامبيا، معتبرا أن كل هذه الإجراءات “استفزازية ومن جانب واحد”. وأضاف المصدر أن جهود موريتانيا مستمرة لنزع فتيل الأزمة، وقد تم اطلاع الأطراف الإقليمية والدولية على المساعي الموريتانية .

ويشار إلى أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قالت اليوم الأربعاء نقلاً عن إحصائيات للحكومة السنغالية إن ما لا يقل عن 26 ألف شخص فروا من غامبيا إلى السنغال خشية اندلاع اضطرابات.

خ.س/ي. ب(رويترز، د ب أ)