محظرة التيسير تحتضن فعاليات ’’إلا تنصروه فقد نصره الله’’

15497586_1179793032098419_159253983_nاحتضنت محظرة التيسير ببلدية تكنت مساء الأحد ١١/١٢/٢٠١٦، النسخة الخامسة من إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف، تحت عنوان: “إلا تنصروه فقد نصره الله”، وذلك وسط حضور شخصيات علمية وأدبية وثقافية وسياسية، إلى جانب عدد من المدعوين وطلاب المحظرة، إضافة إلى وفد من المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقد شهدت السهرة السنوية تقديم محاضرات علمية ومداخلات شعرية ونثرية، بينت الموقف من تخليد المولد النبوي الشريف، ووجوب تعظيمه صلى الله عليه وسلم . وأشار مدير معهد الفتح ونائب الأمين العام للمنتدى العالمي أحمدو ولد عابدين الصعيدي، خلال مداخلة له، إلى أن مديح المصطفى الحبيب صلى الله عليه وسلم ينقسم إلى ثلاثة أقسام، مستعرضا نماذجا من ذلك وما ورد حوله قبل وبعد وأثناء حياة النبي صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أن مدحه اعتبره الفقهاء والعلماء واجب شرعا . وشكر ولد عابدين باسم الشيخ علي الرضا، العلامة محمد الحسن ولد أحمد الخديم على دوره العلمي الرائد وجهد أبنائه البررة .

15497632_1179790665431989_525786378_nوقدم على هامش السهرة الإعلامي محمد محمود ولد المزروف نظم “العذب الشهي المورد في تعظيم شهر المولد” للعلامة المجدد محمد الحسن ولد أحمد الخديم، وهو نظم في دليل عمل المولد النبوي الشريف، يذكر أقوال العلماء ويبين الأدلة التي استنبطوها له، كجلال الدين السيوطي والحافظ ابن حجر والشامي والحلبي وغيرهم من علماء الأمة . بدوره شنف القارئ محمد لغظف ولد محمد سيدي آذان الحضور بقصيدة البردة لمحمد سعيد البصيري، قبل أن يفسح المجال للشبل محمد الحسن ولد أفلواط أحد أعضاء مهرجان براعم المديح، حيث أنشد قصيدة “صلاة ربي مع السلام” للعلامة محمد اليدالي، ليليه زميله محمد عبد الله ولد خمنَّ، مقدما قصيدة “أتذري عينه فضض الجمان” للعلامة محمد ولد محمد سالم . وتعاقب على منبر السهر عدد من الشعراء الشباب، كما تم تقديم مداخلات حول العنوان العريض، منوهة في بعضها بتنظيم مثل هكذا ندوات، مستحضرين دور العلامة المجدد محمد الحسن ولد أحمد الخديم في خدمة المكتبة الشرعية، وجهود أبنائه خاصة منظم السهرة عبد الرحمن ولد محمد الحسن .15423728_1179792148765174_1480313268_n 15423750_1179793252098397_1306930628_n