أحمد ولد داداه.. السياسة… كياسة

الرئيس أحمد ولد داداه
الرئيس أحمد ولد داداه

سنطالعكم بين الفينة والأخرى بـ “صورة قلمية” تشيد بشخصية وطنية، أو تنتقدها، من زاوية تأثيرها على المشهد إيجابا أو سلبا.. لا ننشد تقربا أو تسجيل موقف، إنما نسعى إلى تسليط الضوء على جوانب معلومة لها تأثيرها أو غير معلومة يجب إخراجها إلى النور.
نحن على يقين أن البعض سيتفهم، وأن البعض الآخر لا يريد أن يتفهم أصلا، وله نقول: مهلا رويدا فكلانا مبتلى.

أحمد ولد داداه.. السياسة… كياسة

رجل لا كالرجالْ
حمل هم شعب وحلم أجيالْ.
خرج ذات غسق ينشد الحريةْ
قاوم وناضل الدكتاتوريةْ.
*****
اختير بإجماع القوى الحيةْ
ليملأ الفراغ ويرسم معالم الديمقراطيةْ.
*****
خطى بعنفوان ليحمي حلم الكبير قبل الصغيرِ
يلهم جحافل قوى التغيير.
بأبجديات حسن التسيير.
نحو غد مشرق لا ظلم لا جوع فيهِ
كان النصر حليفه عندما وضع الشعب ثقته فيهِ.
*****
لكن في عتمة ليل دامسٍ
أصبح النصر مجرد رسم دارسٍ.
راهنوا وزايدوا واختزلوا
وسفهوا أحلامه وارتجلوا.
كل شعارات التخوينِ
والعمالة والتلوينِ.
قيست ليرتديها
فأبى أن يشتريها.
*****
عاودوا الكره
وقدموا التنازل مرة تلو المره.
لكنه خبر أن يصمت صمت المثابرْ
الصبر يمهل والإقدام من شيم الأكابرْ.
*****
لا صلح، لا تفاوض، لا استسلامْ
اختبروا صبره على مر الأيام.
*****
لكنه في كل مرة كانْ
يقول: جاء في صحيح هدي القرآن.
أن تُكتبَ العهود ويشهد رجل وامرأتانْ
لقد علمتني الأيام والأزمانْ:
أن الغدر من شيم البحر والسلطانْ
******
تهجى الحرف واستوعب الدرس
ملأ قلبه بالحب والإيمانْ
رفض الخضوع والخنوع والهوان
من أجل بلد اسمه موريتانْ.