عسكر وجمارك ضالعين في عمليات التهريب من موريتانيا الى المغرب

عمليات التهريب من موريتانيا الى المغرب
عمليات التهريب من موريتانيا الى المغرب

فجر مهربون مغاربة تم ضبطهم مؤخرا خلال التحقيقات معهم عن معطيات خطيرة، إذ كشفت تصريحاتهم انهم يسلمون حوالات مالية لعناصر  من الجيش والدرك في المغرب، إضافة إلى جمركيين تبين أنهم كانوا يتسلمون تحويلات بنكية عبر إحدى وكالات تحويل الأموال المعروفة لأزيد من سنتين قصد تسهيل مرور شاحنات محلمة بالمواد المهربة من موريتانيا في اتجاه الدار البيضاء والمدن الكبرى، وقالت مصادر مطلعة لـ “الحرية”  إن مسؤولين بالدرك يوجدون الآن رهن الاعتقال، كما تمت إحالة عناصر بقوات الجيش والقوات المساعدة على المحاكم العسكرية لارتكابهم أخطاء مهنية بعد أن تبين تورطهم في عمليات تسهيل مرور شاحنات كبيرة محملة بالمواد المهربة في ملكية بارونات معروفين بألقاب معروفة وسط أصحاب التهريب، إذ كشفت تحقيقات باشرتها فرق أمنية مختصة أن مبالغ مالية كبيرة جرى تحويلها إلى مسؤولين بالجمارك والدرك، حيث تم استخراج كشف بجميع التحويلات وأرقامها وتواريخ تحويلها لتسهيل عمليات عبور شاحنات متخصصة في نقل المواد المهربة من الجنوب إلى المدن الكبرى.

وتجدر الاشارة ان  القيادة العليا للدرك الملكي ومديرية الجمارك، اعطتا ، تعليماتها لعناصرها بضرورة نصب سدود قضائية مختلطة أو ما يعرف ب”البارجات” لوقف نزيف التهريب بعد أن كشفت تقارير، مؤخرا، أن المغرب أصبح وجهة مفضلة لبارونات التهريب الدولي للسلع، سواء من الجنوب أو من منطقة الشمال.التعليمات وركزت على مناطق معينة تبين أن بارونات التهريب بكل أنواعه أصبحوا يعتمدون عليها كمسالك لتهريب سلعهم المحظورة.

محمد الحبيب هويدي مراسل الحرية من المغرب