تهديدات «داعش» تدفع الرباط لرفع درجة التأهب على الحدود مع موريتانيا

avion.jpg

رفع المغرب من درجة تأهبه لمواجهة التهديدات الإرهابية لـ »داعش » تزامنا مع احتفالات رأس السنة الميلادية، بتنسيق مع موريتانيا على طول الحدود بين البلدين.

وحسب جريدة المساء، فقد عزز المغرب مراقبته الجوية على الشريط الحدودي مع موريتانيا بواسطة طائرات خاصة، بالإضافة إلى تكثيف تواجد الجيش المغربي بالحدود، خاصة وأن المنطقة تعيش أوضاعا أمنية غير مستقرة، على اعتبار تواجد أزيد من 2000 مقاتل داعشي بليبيا.

وبالموازاة مع ذلك تقوم السلطات الموريتانية بدورها بحفر خنادق كبيرة، والاعتماد على المراقبة الحرارية لشرق الجدار الرملي، في عملية وصفت بكونها الأكبر من نوعها، لحماية أزيد من 3000 كلمتر، من اقتحام محتمل لجماعات إرهابية.

وكانت لزيارة وفد مغربي إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط أثر في تقريب وجهات النظر حول ضرورة محاربة التهديدات الإرهابية، حيث أعلنت موريتانيا انضمامها للتحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، والذي يضم باقي الدول المغاربية باستثناء الجزائر.