تعز: قصف حوثي.. والتحالف يرسل تعزيزات عسكرية

ta3z.jpg

قتل أربعة مدنيين يمنيين في قصف بالقذائف، شنّه مسلّحو جماعة أنصار الله (الحوثيين)، اليوم الاثنين، على أحياء خاضعة لسيطرة المقاومة الشعبية في مدينة تعز، وسط اليمن، فيما دفع التحالف العربي بتعزيزات عسكرية جديدة لمقاتلي المقاومة في جبهات تعز.

وقال مصدر طبي، فضل عدم ذكر اسمه، لـوكالة الأناضول، إنّ “أربعة مدنيين قتلوا، فيما أصيب 15 آخرون، جراء تعرضهم لقذائف أطلقها مسلّحو الحوثي على أحياء عدّة في مدينة تعز”.

من جهتهم، أفاد شهود عيان أنّ “مسلّحي الحوثي أطلقوا عشرات القذائف، منذ وقت مبكر من صباح اليوم، على أحياء عدّة في المدينة”.

ومن بين الأحياء التي تمّ قصفها، بحسب الشهود، حي الروضة، والمدينة القديمة، والثورة.


مسلّحو الحوثي أطلقوا عشرات القذائف على أحياء عدّة في تعز

وأضاف الشهود، أن قتلى وجرحى مدنيين سقطوا جراء ذلك (لم يحددوا عددهم)، إضافة إلى تضرر عدد من المنازل، بفعل القصف الحوثي العنيف.

يأتي هذا في الوقت الذي تواصلت فيه المعارك العنيفة، بين مسلحي الحوثي والمقاومة الشعبية في جبهات عدّة بمدينة تعز، التي تشهد مواجهات بين الطرفين منذ أكثر من سبعة أشهر.

وليل الأحد، دفع التحالف العربي، بتعزيزات عسكرية جديدة لمقاتلي المقاومة في جبهات تعز، وفقاً لقيادي في “المقاومة الشعبية” الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وذكر القيادي، طلب عدم الكشف عن هويته، أنّ 4 مدرعات عسكرية جديدة وصلت لمقاتلي المقاومة في جبهة الضباب، جنوب غربي تعز.

وأرجع المصدر، تأخر تدشين معركة تعز، لصعوبة نقل الإمدادات والآليات العسكرية من التحالف إلى مناطق المقاومة، نظراً لسيطرة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، على جميع المنافذ الرئيسية للمدينة اليمنية.

وسبق أن أرسل التحالف في الأيام القلية الماضية، ثلاث مدرعات وقطعاً عسكرية وأسلحة أخرى، للمقاومة الشعبية في جبهة الضباب، والجبهة الشرقية.