أغنية أولاد لبلاد سقوط أخلاقي كبير جدا

مريم.jpg

الحقيقة أن أغنية أولاد لبلاد سقوط أخلاقي كبير جدا لم يسبق له أحد ،فمن المعروف في موريتانيا أن شكر أجواد عيب أخر وقد اقتصرت كل الاغاني في الحملات الانتخابية وغيرها علي مدح المرشح وذكر تميزه والمبالغة في اظهار نقاط التفوق المعرفي والتميز الخلقي ,وهذا حق كل انسان لكن أن نتعمد ذكر إنسان مهما كان بإسمه وننعته بأقبح الوصف فهذا غريب علي مجتمعنا ومستهجن ولايدخل في اطار حرية التعبير ولا الديمقراطية ولا يجب أن نتعامل معه ببساطة ومن أبسط حقوق المسلم ستره فماهي عقوبة التشهير به وقذفه فهذافي الحقيقة لايمثل فننا ولايمكن أن نطلق عليه أغنية ولا أن يصنف أصحابه في اطار اصحاب المواهب لأنهم ببساطة أتو منكرا من القول وزورا .

مريم بنت أمود