ثأر وجاهة لزوجته لمينة بنت امم ..

Chez les R'Gue_bat, entre Ksar Teurchane et Timzak  1934.jpg

بعد عودة الجد محمد المامون الملقب امم من مراكش حيث شارك الى جانب ابناء عمه وشيخه الشيخ ماء العينين في مقاومة الغزو الفرنسي اقام في واد انتيد الواقع في المنطقة التي تسمى باطن اهل الشيخ محمد فاضل ودخل في كتاب احبائه واصهاره اولاد غيلان ولذلك ظلت انتيد في منأى عن اي احتكاك مع الجيوش الفرنسية .

إلا ان الشكوك والهواجس ظلت تراود قادة الاحتلال في ظل وجود معلومات عن تنسيق بين امم وابناء الشيخ ماء العينين ، فقام حاكم اطار بعد ان وصلته وشاية تفيد بوجود محمد المامون ولد اعل الشيخ وشقيقه وجاهة داخل مخيم عمهما في انتيد بارسال فرقة فرنسية للبحث عنهما ، وعندما وصلت الى البئر وجدوا وصيفة السيدة لمينة بنت امم زوجة وجاهة فقام زعيم كوميات امبارك كلير باستجوابها بعنف ففرت مسرعة الى لمينة للاحتماء بها فوقع سوط امبارك كلير على ركبة لمينة فتورمت .

غادر كوميات انتيد وبعد حلول الليل وصل وجاهة الى المخيم ودخل الى قبته ولكنه لم يجد زوجته لمينة فسال الوصيفة عن اسباب غياب زوجته فقصت عليه ماحدث لها وبان ركبتها تورمت نتيجة حمايتها لها .

ضرب القبة حتى انشقت وخرج غاضبا وهو يردد كيف تهان الكريمات الشريفات لاحياة بعد اليوم واضمر الشر للعميل الظالم امبارك كلير.

عاد وجاهة الى افراد كتيبته الذين كان قد تركهم في ضواحي انتيد فلاحظوا نظراته الغاضبة وهو الذي عرف بالرزانة والهدوء ، فقال لهم لن نغير خططنا لكنني اطلب ممن منكم يعرف ملامح امبارك كلير ان يصفه لي فلي معه شان خاص ” ابغايتي فيه ” حال وجدته اثناء بحثنا عن الفرق الفرنسية فاجابه احد المجاهدين سبق له وان خدم ضمن كوميات بانه يعرفه .

بعد ايام قليلة هاجم وجاهة فرقة الجيش الفرنسي التي تحرس حامية وادان والتي يقوده الملازم بدرين فتم القضاء عليها وقتل قائدها ، واثناء اشتداد المعركة لمح وجاهة المجرم امبارك كلير فوضع بندقيته على كتفه وانطلق راجلا اليه وضربه حتى وقع ارضا ثم قام بذبحه وهو يردد : هذا مصير من يهين كرامة الشريفات ايها الوغد الخائن .

 

اعل الشيخ الحضرامي امم