“موريتانياإلى أين؟؟!!”

الشريف مهدي الإدريسي

نعم ‏فالكرامـة إن لـم تولـد معـك ؛
لا تبحث عنهـا
فهـي لا تكتسب ..!
#عندما يصبح الإفلاس ثقافة..!!
أحيانا يكون التوصيف والتسويف والمبالغة والمكايدة ومحاولة الإصطياد في المياه العكرة بالمداخلات
أو بالمنشورات
أو بالتعريجات الكيدية التي قد تكون ربما تتملق وتنتحل إسم أو لقب كان لفرد أولحزب أولجماعة أوحتى لقضية محقةً أوعابرة أو منظورة
في أبجدياته وفي ثقافته وفي معطياته ..
في إعتقادي أن كل تلك المعطيات والأخلاقيات والسلوكيات عند أولئك المفلسون مجرد غيض شخصي وحقد دفين ونفاق فكري وكلاع سياسي وخبث فطري مزمن .. من أجل لفت الأنظار وخلط الأوراق وإيصال رسائل مغرضة تزيد من مدى وحجم ذالك التزمت المقيت والبغيض لتلك الحروف والكلمات والثقافات التي باتت من أبجدياتها ومن جدول أعمالها أن تتطاول على الآخرين وتتدخل في خصوصياتهم ..
بل وصلت بهم البذاءة إلى أن يتطاولون حتى على المناسبات الدينية وعلى الفطرة الربانية’ وعلى أوطانهم وعلى مستقبلهم وعلى كرامتهم وهم لايفقهون فالأوطان والمجتمعات والأوضاع والظروف القاسية والفتن ومنافخ القتل والإقتتال والعدوان الخارجي والداخلي والأوبئة والكوارث والمصائب
التي حلت اليوم على بني البشر والإنسانية الكونية لم تكن بحاجة إلى تتبع وإقتباس وتقليد توجهات وقنوات وإيديلوجيات مبتغاها إبتكارات الزيف والتضليل والإستعراض لتسويق العنصرية والطائفية والمناطقية والكراهية والفتن والحروب وتخويف
الناس ومصادرة مستحقاتهم وغيرها لزعمهم إيجاد حلول لمعادلات وسباقات واطروحات وبروتوكولات وهمية وخاسرة
على حساب الآخرين بقدر مايكون الوضع والواقع والوطن والأمة بحاجة إلى سواعد وإلى رجال صادقين يبتغون ويمتلكون همم عالية وصمت حكيم وعمل مُجهد ومدروس تتعالى نتائجه على أرض الواقع يرضي الله والوطن والدين والإنسانية والكرامة*..
@حفظ الله البلاد والعباد من الموالات والمعارضة والزندقة والبيرمة والمساد وافلام
ومن نظام المحمدين
“والله المستعان”.
للحديث بقية إن كان
في العمر بقية.
الشريف مهدي الإدريسي*