فرنسا تعزز قواتها في منطقة الساحل ب 600جندي إضافي

أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي أن باريس بصدد نشر 600 جندي إضافي بمنطقة الساحل نهاية الشهر الجاري، ليرتفع بذلك عدد قوات فرنسا بالمنطقة إلى 5100 جندي.

 

وأضافت بارلي في بيان لها، أن القوة الجديدة ستكون مصحوبة ب”100 مركبة مدرعة ثقيلة وخفيفة”، وأن “الجزء الرئيسي من القوة، سيتم نشره في منطقة الحدود الثلاثية” الواقعة بين مالي والنيجر وبوركينافاسو.

 

وأوضحت بارلي أن “جزءا آخر من القوة سينضم إلى قوة مجموعة دول الساحل الخمس”، مؤكدة أن “هذه المرحلة الكبرى من التزامنا في الساحل، يفترض أن تشكل منعطفا في تعبئة شركائنا الأوروبيين وتعزيز قوات مجموعة الخمس على حد سواء”.

 

وينتظر أن تنشر دولة اتشاد كتيبة إضافية بمنطقة الحدود الثلاثية، كما ينتظر دولة تشيكيا قوة مكونة من 60 جنديا، ضمن قوة “تاكوبا” الأوروبية المرتقبة.

 

وكانت بارلي قد زارت مؤخرا كلا من اتشاد ومالي، وأعلنت عن عمليات في غضون أسابيع، بمنطقة الحدود الثلاثية، كما زارت واشنطن بهدف إقناع الأمريكيين بعدم سحب قواتهم من الساحل.

 

ويأتي الإعلان عن نشر القوة الفرنسية الجديدة، في سياق يتسم بتزايد الهجمات بالمنطقة، خصوصا الحدود النيجرية، المالية، البوركينية.

 

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد أعلن خلال قمة “بو” التي انعقدت الشهر الماضي، وشارك فيها قادة دول الساحل الخمس، أن باريس ستنشر 250 جنديا إضافيا بالساحل.