رايتس ووتش: 90 ألف شخص يعيشون في “العبودية الحديثة” في موريتانيا

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش أنه ورغم إلغاء موريتانيا العبودية في 1981، وهي آخر بلد في العالم يقوم بذلك، وجرّمتها في 2007 إلا أن هناك 90 ألف شخص يعيشون في “العبودية الحديثة” في موريتانيا، أي 2.4 بالمئة من السكان حسب قولها.

و أضافت المنظمة في تقريرها السنوي الذي صدر اليوم إن موريتانيا حققت خلال العام 2019 في أربع قضايا عبودية، كما حاكمت متاجرا مزعوما، لكن لم تدن أحدا، لافتة إلى وجود تسع قضايا استئناف عالقة في محكمة مكافحة العبودية.

يذكر  أن منظمة هيومن رايتس ووتش  تم تأسيسها عام 1978 بنيويورك بأمر مباشر من “فنسنت كانيسترارو” مدير البرامج الاستخبارتية بالمخابرات الأمريكية CIA بهدف واحد وهو استهداف الاتحاد السوفيتي، وهي تصدر سنويا تقارير عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم وخصوصا في دول العالم الثالث.