أحكام متفاوتة بين الإعدام ووقف التنفيذ على المتهمين في ملف مقتل الفنان ولد أيده

حكمت محكمة الجنايات بالعاصمة نواكشوط على المتهمين بقتل الفنان الموريتاني محمد الأمين ولد الخليفة ولد أيده (رحمه الله)، بأحكام متفرقة بين الإعدام قصاصا والسجن ثلاث سنوات، والتغريم، إضافة إلى السجن ستة أشهر.

وقال اعل ولد أيده خوي في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يوم أمس الإثنين “خرجت توا من محكمة الجنايات بعد الاستماع للنطق بالحكم في قضية قاتلَيْ أخي محمد الأمين ولد الخليفه ولد أيده”.
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

وأضاف “حيث حكمت المحكمة على المتهم لمام ول التهامي بالإعدام قصاصا مع حق الاستئناف وحكمت على المتهمة رقية منت التهامي بثلاث سنوات نافذة و 206 ألف أوقية قديمة مع حق الاستئناف أيضا”.

وختم قائلا “كما حكمت المحكمة على أربعة متهمين آخرين في القضية بستة أشهر مع وقف التنفيذ وغرامات مادية تتراوح بين 500 و 520 أوقية جديدة”.