غزواني يوشح باحثاً أجنبيا في المخطوطات الموريتانية

تم اليوم الخميس خلال فعاليات الاحتفال بعيد الاستقلال الوطني في مدينة أكجوجت، توشيح الباحث الألماني ألريخ ريبشتوك (Ulrich Rebstock)، من طرف رئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني.

والأستاذ روبشتوكو حسب معلومات نشرها الباحث و المؤرخ الموريتاني سيد أحمد ولد الأمير على صفحته على الفايس بوك، فهو من المستشرقين المتميزين الذين خدموا موريتانيا بنتاج معرفي عميق ومتنوع.حيث ألف موسوعته تاريخ الآداب البيضانية (Maurische Literaturgeschichte) في ثلاثة أجزاء ونشرت سنة 2001. . كما ألف سنة 1989 فهرسا هاما بعنوان: مجموعة من المخطوطات الموريتانية (Sammlung der arabischen Handschriften in Mauretanien).

وريبشتوك هو صاحب فكرة مصادر المخطوطات الشرقية (Oriental Manuscript Resource)، وهو مشروع يتعلق بمخطوطات موريتانيا له موقع موجود على الشبكة؛ حسب ولد الأمير، حيث صممت جامعة فرايبورغ بألمانيا هذه الموقع الجزيل والأداة البحثة النافعة بالتعاون مع مركز تكنولوجيا المعلومات في جامعة توبنغن بألمانيا. وتحتوي قاعدة البيانات هذه على ألفين وستمائة وثلاثة مخطوطات أي ما يقارب 134.000 صفحة من المخطومات الموريتانية النفسية، مع بيانات وصفية وببليوغرافية عن كل مخطوط، وهي مصورة من مائة مكتبة موريتانية من مختلف مناطقها.

و يقول ولد الأمير إن عمليات المسح الضوئي لهذه النصوص تمت على شكل ميكروفيلم وتم تخزينها في مكتبة جامعة فرايبورغ، ووضعت نسخة من الميكروفيلم في مكتبة المخطوطات بالمعهد الموريتاني للبحث العلمي في نواكشوط بموريتانيا. وهي عملية سبقتها رحلات علمية مهدت لها وقد قام بها الشاعر الكبير أحمدو ولد عبد القادر والأستاذ رينر أووالد، وصاحب المشروع الأستاذ ريبشتوك ومعه الأستاذ توبياس ماير وذلك خلال عدة رحلات بحثية في موريتانيا وقد تمت فيما بين سنتي 1979 وسنة 1997.

ويمكن الاطلاع على وصف تفصيلي لمراحل هذا المشروع الثقافي المتميز في الفهرس الذي أعده الأستاذ ريبشتوك، وكتابه الثاني عن تاريخ الآداب البيضانية.

ويعود الفضل لجامعة ألبرت لودفيغس بفرايبورغ وجمعية البحوث الألمانية (DFG) في تمويل ودعم هذا المشروع وهذا الموقع المنبثق عنه.

وكان ريبِشْتُوكْ، حسب ما ورد في تدوينة ولد الأمير، قد أصدر جزءًا أول من هذا الفهرس بالعربية تحت عنوان فهرس المخطوطات العربية بموريتانيا وقد نشر ببيروت بلبنان سنة 1988 وقد ذكر فيه مائة مخطوط مع وصف مختلف العناصر المتعلقة بكل مخطوط. وبعد ذلك أصدر ريبِشْتُوكْ سنة 1989 هذا الفهرس تاما باللغة الألمانية.